أهلا بنجل السادة الاشرافِ

يليها قصيدة ترحيبية أخرى بمناسبة قدوم عالم من علماء مكة المكرمة العلامة الدكتور السيد / محمد بن علوي المالكي الى مركز الاسلام بجاكرتا و لم يذكر الشاعر تاريخ قدوم السيد العلامة وعلى وجه التقريب هو في عام 1980 م

 

أهلا  بنجل    السادة     الاشرافِ

 

بصاحب  الوجه    المنير  الصافيِ

بحامل  الرايات    من      أجداده 

 

بقية     الرجال        و الاسلاف

محمد  ابن    علوي     من   أبو

 

ه   سيد    العترة     و  الاشراف

بوجهك   الايام    قد      تشرفت 

 

فامتلأت    بالنور       و الالطاف

نور   النبوة  و نور  العلم     في 

 

وجهك   مشرق     بلا    اختلاف

خرجت من  دار  التـقى  اساسها

 

مكارم   الاخلاق     و  الاوصاف

ما    أجمل  الانسان    لو  تزينتْ

 

بالعلم    فهو     أشرف   الاتحاف

بالعلم  كم   نرى   الوضيع  يرقى

 

فكيف  بالنسيب   عترة   الاشراف

إذا  راتك    النفس     تحيا  مثلما

 

تحيا  موات  الارض   من  جفاف

فأنت    كالكعبة      كم      أفئدة

 

حولك   قد   حامت    بلا  طواف

أحبك     الله      فألقى      حبــه

 

في الناس  أنى  جئتَ  من أطراف

 

 

 

أهلا  و مرحبا     أقوله       هنا 

 

بالشعر    بالاوزان     و  القوافي

ترحيبة  من مركز  الاسلام    من

 

حاميـه   من شاعره       السقاف

أهلا   و سهلا      هذه     جناتنا

 

قد   أزلفت  من  قبل    للأضياف

فأينما  تـنزل   يخصب   أرضها

 

تـجد   لك    الاهل   بلا  خلاف

فاينما  ينـزل     بأرض      أمة 

 

فأنت   فيهم     سيد      الاضياف

أو كنت  في  مجمع   ناديهم  فأنـ

 

ت  الصدر هل  في ذاك من خلاف

إذا    بدت  مشكلة   في    أمرهم 

 

فأنت    فيهم    مرجع     الخلاف

 

 

 

قم  أيها   الداعي   هنا  تنظر عيو

 

ن    الناس  تلقاك   بلا   انحراف

يسمعوا   نصائحا   منك     تزيـ

 

ل   ظمأ    النفوس       بارتشاف

فمركز  الاسلام     ناديهم     فهم 

 

يأتون   للجمع     من    الاطراف

بناه   بالصدق     عليُّـنَا     غدا

 

للدين    مثل      العَلَم    الرفراف

فانظر  الى     اثاره     فان     أ

 

ثار   الفتى  تغنيه   عن   أوصاف

 

 

 

يا  رب أيد  ديننا  بالنصر  واحـ

 

فظ   دول    الاسلام  من   خلاف

وحّدْ   صفوفهم  و  ألّفْ     بينهم

 

يا   رب   بالسداد      و  الايلاف

و طهّر القدس الشريف  رب   من

 

رجس  اليهود  السمج   و الاجلاف

بجاه  من  تشرف الكون  و  جـا

 

ء  من  السماء     بدين      شافي

صلى  عليه الله  ما  ضج   الدعاء

 

بالبيت  حين  السعي    و  الطواف

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: