أهلا وسهلا بصناديـد اليمنْ

قصيدة ترحيبية كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف بمناسبة قدوم الوفد العلمي اليمني الى المركز الاسلامي بجاكرتا و قد تلاه الشاعر في حفلة تكريمية أقامها الحبيب محمد بن علي الحبشي يوم الجمعة 10 ذي الحجة 1397 هـ

 

أهلا   و سهلا   بصناديـد  اليمنْ

 

و  برجال  جنة      الدنيا    عدنْ

أهلا    بكم     و  بعليّ    عاطفٍ

 

أهلا   بأبطال    الرجال   من يمن

من  حضرموت  من منازل الهدى

 

جـئتم  وأرض النور  قبلة  الزمن

مثوى الكرام   الغُرّ  من آل  النبي

 

مهجر    أبناء  الحسين   و الحسن

سيون  والغنا    عليها   النور  كم

 

بتربها   أجداث   أهلي   قد  سكن

 

 

 

أهلا   و سهلا      هذه     جناتنا

 

لكل   مسلم     ديار       و سكن

اخوة  الاسلام     أقوى      رابط

 

بين  بني   الاسلام   في كل  وطن

فأينما  ينـزل    بخصب  أرضها

 

يجد   له    أخا   و أهلا   و سكن

الدين   كم    وحد    بينهم   و كم

 

أزال   من    قلوبهم    نار  الاحن

كأنها جسم   إذا    عضو    شكى

 

يوما من الجرح   اشتكى  له البدن

 

 

 

تحية من    مركز    الاسلام  من

 

مناره  المضيئ   في  هام   الزمن

منار علم    و هدى     كم    أمم

 

بهديه    اهتدى   الى  خير  السنن

أسّسه   على  التقى      عليـُّـَنا

 

مجدد   الدين     مبدد      الفتـن

كم   كابد  الصعاب    في تأسيسه

 

كم في  سبيل  الله  لاقى  من محن

فكل  أسبوع    نرى     حجا  نرا

 

ه  بالرجال   و النساء    قد اشتحن

ليسمعوا   الوحي    و يسمعوا  به

 

تأويله  و النصح    و القول الحسن

 

 

 

هذا  هو  الخيط  من  النور  الذي

 

أدلاه   لله      رجال    من   يمن

لله     جاؤا    فأناروا      أرضنا

 

بنور  دين  المصطفى   جد الحسن

انتشروا  كالأنجم   الزهر  ينيــ

 

رون الحي   بكل  أرجاء    الوطن

ما  جاءنا الاسلام  من  فرس  ولا

 

من  مصر  لكن  من مداخل  اليمن

هذا  هو   الحق    فلا      ينكره

 

إلا    مكابر   تولى       و  شطن

دم   مركز الاسلام   خير   مركز

 

للدين    و العلم     و قبلة   الزمن

يا  رب سدد الخطى  و احفظ   لنا

 

كل   نزيل حلّ  في  أرض الوطن

يرتع    في  ظلالها       منعمـا

 

يرى    بها  كل   جميل   و حسن

بجاه    من   تشرف    الكون  به

 

و  نور  الدنيا    بأشرف    السنن

محمد  الهادي     و آله     اللاتي

 

غدوا  جواهرا    بتيجان    الزمن

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: