أهلا وسهلا بعظيم الوادي

قصيدة ترحيبية كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف بمناسبة قدوم إمام العترة سليل الاشراف وبقية الاسلاف الحبيب عبدالقادر بن أحمد السقاف الى جاكرتا و تلاها مرتلة في حلفة تكريمية شائقة أقامها الحبيب محمد بن علي الحبشي عام 1400هـ  ومطلعها ” أهلا و سهلا بعظيم الوادي “

 

أهلا   و سهلا     بعظيم   الوادي

 

وحيد    حضرموت       و  البلاد

تشرفتْ    بك     الديار       هذه

 

أيامها      بيضاء         كالاعياد

نزلت في دارك  بين  الاهل و الـ

 

أصحاب   و الاخوان     و الاولاد

كل    ديارنا   لك  الدار   و  كل 

 

لنا  لك     الاعوان    في   الجهاد

أ   ذكرتـنا   سيون  مهبط  التقى

 

أ   ذكرتـنا  تريم منـزل  الاجداد

أ  ذكرتـنا  السقاف عين   عصره

 

قطب     الرحى    خليفة   الأوتاد

فأنت    منه    نسخة       واحدة

 

طبقا    لأصلها       بلا      عناد

نور   التقى  نور  النبوة   و  نور

 

العلم   و الصلاح     فيك    بادي

فليس   بالغريب   انْ   يوما  بدى

 

نابغة    من      معدن     الأمجاد

دارتكم     الغراء     معدن  التقى

 

و  الدين   و الاسلام     و الرشاد

 

 

 

أهلا  و  سهلا   بك    نجل  أحمد

 

مرحى    بك   يا  تمتة    الأجداد

قدومك  الميمون  عيد  و  جميــ

 

ع      الحفلات    موسم   الأعياد

انتعشتْ   منك     القلوب     هذه 

 

اثارها    تبدو     بكل        نادي

أتيت  من  أرض    الجدود  زائرًا

 

من  أشرف  الاراضي  خير وادي

وادي   بها    عينات   سيون  بها

 

تريم   أرض    العلم   و  الارشاد

اختارها    الجد    المهاجر     لنا

 

دارًا    على    مصر  على  بغداد

بالامس  كانت   حضرموت  بقعة

 

مجهولة   من     بعد    عهد  عاد

و اليوم صارت  بعد   وقع  كربلا

 

دار  لآل   المصطفى      الأمجاد

يا   حضرموت   للدين     ارفعي

 

رأسًا   على  مرآى   من  الاشهاد

أمس  الى  يثرب   قد  هاجر  من

 

مكة   بالدين    الرسول    الهادي

منها  الى    رحابك    الدين  أوى

 

خوفًا  من    الفتنة      و  الالحاد

تفجرتْ  من ربعك   الانوار ثــ

 

م   انتشرتْ   منها    بكل   وادي

لا  ينكر التاريخ  إن الدين    منـ

 

ك  جاء نا     في    هذه    البلاد

ما جاءها الاسلام  من فرس  و لا

 

من   مغرب     أو       حيدراباد

قامت  به  الابطال من  عترة   طا

 

ه     فأقاموا     دولة       الرشاد

هذه    قبورهم     هنا       ناطقة

 

بالمجد   هل  في  ذاك   من  عناد

كم   خلفوا    من   اثرهم   تركوا

 

من  مذهب    من   سنن  و أوراد

كم  من   مساجد    أقاموها  و كم

 

من  جامعات    العلم    و الارشاد

 

 

 

يا  اندونيسيا    افخري       سيدا

 

قد   جاءك     من   أشرف  البلاد

فألف   شعر  في  مقامك   قليــ

 

ل     هكذا     الحق    بلا   عناد

صلى عليك الله  يا  خير    الورى

 

طه   الرسول    عدد       الاعداد

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: