بشرى لنا إذ جاءنا الضياءُ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن بمناسبة قدوم الاستاذ الكبير ومؤلف الكتاب الشهير (أحمد المهاجر) ، الاستاذ محمد ضياء بن شهاب الذي هاجر الى مكة المكرمة من اندونيسيا منذ زمن بعيد و استقر هنا حتى توفى فيها.. و قد جاء الى اندونيسيا ثانية لكن كزائر للمركز الاسلامي بجاكرتا و ذلك يوم 10 شوال 1401هـ الموافق يوم 10 اغسطس 1981م أي قبل وفاة الشاعر بشهر

 

بشرى   لنا  إذ    جاءنا   الضياءُ

 

فازداد   نادينا      به      الضياءُ

فكل   روض  مشرق  و كل  ثغـ

 

ر   باسم      يسوده        الرُوَاء

نجل  الشهاب  من  له  يوما  على

 

التهذيب   للنشئ     يد      بيضاء

من  صار   للايتام     أما  و  أبا

 

لما     تولى      عنهمو     الاباء

نسـر الى  الوكر  أوى بالامس قد

 

فارقه      الافراخ       و  الابناء

ليس  بدعا  إن  بكوا  من  شوقتهم

 

فمنتهى      أشواقهم          بكاء

 

 

 

فكلنا     نقول      مرحبا      به

 

أهلا   و  سهلا     لا   له  انتهاء

فليسألِ   التاريخ    من      يجهله

 

يخبره   ما    قام     به     ضياء

ففضله  في عالم  التهذيب   و الـ

 

تعليم    لا     ينكره       الاعداء

علم    و حلم   و  جمال     زانه

 

و  سودد     الانساب       و ذكاء

أولده   بيت  التقى  و  الوحى فيـ

 

ه  العلم     و السخاء     و  الوفاء

فليس   بالغريب   إن   بدى    لنا

 

من   معدن     الاشراف     نبغاء

فكم   على   يديه   قد    تخرجت 

 

للناس        أبطال       و  علماء

انتشروا  في  الارخبيل    و  أنـَا

 

رُوْهُ    بنور    الله     و  أضاؤوا

 

 

 

من  خير  أرض  الله  جاء  زائرا

 

في   قاعها      الكعبة   و  حراء

في  قاعها  زمزم  و المقام  و الـ

 

نور   بها   و  القبة      الخضراء

أجاءنا   ضيفا    أم    اختار  البقا

 

ء     و  يسرنا       له      البقاء

فما  ألذ العيش في  الاوطان و الـ

 

عيش   بأرض    غربة    شـقاء

الفقر في الاوطان والثروة  في الـ

 

غربة    في     شريعتي     سواء

 

 

 

عقد   مضـى عشـنا  بدونه  فسا

 

د   في    ليالي   عقدنا    الظلماء

كأننا عمى  به  نخبط  في   الظـ

ــــ

لماء     كما     تخبط     العشواء

فَلْيَـْبكِ    من     فارقه    ضياؤه 

 

كما  على  صخر   بكـتْ  خنساء

غيابه   عنا      لنا        منقصة

 

ذهابه     عنا        لنا       بلاء

أ هل من الجدير يسقي الغير و الـ

 

أبـناء    بقعر     داره      ظماء

أ  ضاق   ذرعا  بالمقام    بيـننا

 

أم   هل   بدى     منا   له  الجفاء

أحرار  كل  أمة   يحيون  في الـ

 

غربة   إن     ضاقت  بهم  أجواء

يحيون  أشرافا    بها      فالعظما

 

في   كل    أرض    الله   عظماء

لم  يرضهم  مكث  بأرضهم   فهم

 

كالماء     قد      يفسده      البقاء

فاستغفروا   الله   لقوم      جهلوا 

 

قدرك     أو   اليك    قد   أساؤوا

لا   يعرف  الألماس    إلا    أهله

 

و  من  لهم     علم      و  كيمياء

 

 

 

فارفع    يديك    بالدعاء    سيدي

 

لعل      أن     ينفعنا       الدعاء

عليك  من  ربي  سلام  ما   همى

 

ودق    و  ما    جادتْ      سماء

ترعاك عين  الله  أينما    أقـــ

 

لتْك   رياض   أرضنا   الخضراء

أختم   شعري   بالصلاة     دائما

 

على   الذي    شرفه      الاسراء

ما  طاف  بالبيت العتيق    طائف

 

و  لاح   ليلا   في  السماء  ضياء

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: