تحيتي شوقي وعاطرالسلامْ

أبي بكر بقية الاسلاف .. قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في مديحة و توسل في الحبيب البركة بقية الاسلاف أبي بكر بن محمد السقاف قرسيك .. وهو  ما  زال على قيد الحياة  و لم يذكر الشاعر متى كُتبت القصيدة و لكن على ما أعتقد  هو في الستينات والله هو أعلم و أدرى

 

تحيتي  شوقي    و  عاطر  السلامْ

 

أزفها     زفا    الى  الغوث الامامْ

إنسان عين  العصر واحد  الزمـا

 

ن   خير   مُنْتَمٍ  الى  القوم  الكرامْ

خليفة  المولى   الذي   قد   اقتفى

 

سير  النبي     جده   خير   الانام

أبي  بكر  بقية   الاسلاف     من

 

قد أصبحوا  خير هداة  في  الظلام

أولى   بنوا  أمورهم    على   قوا

 

ئم    من  التقوى   بجد  و  اهتمام

تنورتْ    جاوى  به  و  ازدهرتْ

 

و  فاخرتْ   كل    البلاد   بابتسام

إن   عدا    قطاب   التقى     فإنه

 

هو    الجدير  أن  يسود    كالامام

له  فؤاد   خاشع   إذا   دجى  الـ

 

ليل   يناجي     في  قعود  و  قيام

اختاره    المولى   خليفة     على

 

عباده   يسوقهم     الى      الامام

و خير   قائد    يقودهم        الى 

 

هدى النبي  المصطفى  خير الامام

قد  حظّ   بالاسرار   من  أجداده

 

من  النبي    يقظة   و  في  المنام

و المرتضى   و الحسنين   و التبو

 

ل   و جميع  الصحب والال الكرام

حياته        عبادة       و  عمرة

 

حج   الى   الله   صلاة   و صيام

 

 

 

تحية   من     مذنب   قضى  حيا

 

ة   في  حضيض غابر  من الحرام

قد     أقعدتْه    عن  محامد  الفعا

 

ل   سيئات     كالرواسي   العظام

ران    على   فؤاده    رين  المعا

 

صي  و الذنوب سيما  حب الحطام

تحية   من    مذنب       معترف 

 

بسيئات      و  كبائر        جسام

ليس    له   من    الحرام   رادع

 

و  لا   له   يوما  صلاة  أو صيام

يرجوه أن  يدخله  في  زمرة  الـ

 

رجال   والقوم     الاماثل   الكرام

في زمرة الاسلاف كالسقاف و الـ

 

حداد  ذي الجاه  الرفيع    و المقام

يرجوه  أن   يسقيه    كأسا    دها

 

قا  مترعا من  صرف طاهر المدام

شراب   قوم    طلقوا    الدنيا كما

 

آلوا على  ترك المعاصي و الحرام

 

 

 

يا  سيدي    يا سندي    و  قدوتي 

 

و عروتي   بلا   نزاع  أو  خصام

خذْ    بيدي   و  اهدني      فإنني

 

أخبط    كالعشواء   في  كل  ظلام

بك استجرتُ   سيدي   و من بك ا

 

ستجار حقا  لا  يخيب   أو   يضام

من  لي إذا أعرضْتَ عني أو جفو

 

تَنيِ  يكون   عروتي   بلا  انفصام

من   يقودني     و  من     يدلني

 

و من  ينير لي   إذا  اشتد  الظلام

 

 

 

انظر  اليّ  سيدي   نظرة    مشـ

 

فق   جميعها    اعتناء   و  اهتمام

و  والدي   من    إليه      أنتمي

 

و من له أدنى  اتصال  و  انضمام

هذه     قصيدتي   أزفها    اليــ

 

ك  كلها     ايات   شوق  و  هيام

كللتها   بتاج     شعر        بارد

 

خلا  عن  البيان  في  غير انسجام

 

 

 

تحية  من    قلب    مشتاق   اليـ

 

ك  يشتهي   لقياك  حتى في المنام

لو  شقّ   يوما    صدره لأُحْرِقَتْ 

 

نيران  شوقه     البلاد    و  الانام

دمْ    في  نعيم   صحة   و  بهجة

 

يا  سيدي معافى   من  كل  السقام

عليك  من  ربي  دواما  ما  استنا

 

ر  كوكب أزكى الصلاة   و السلام

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: