دعني أقول فيك ما أقولُ

يليها قصيدة ترحيبية أخرى كتبها سيدي الوالد حسين بن عبد الرحمن السقاف بمناسبة قدوم العلامة السيد  محمد بن علوي المالكي الى المركز الاسلامي كويتانج بجاكرتا ذلك يوم 13 محرم 1396

 

دعني   أقول     فيك    ما  أقولُ

 

فالحق    شاهد     لما        أقولُ

يا  من له  في  الناس  ذكر  سائر

 

كالشمس   في    عليائنا     تجول

صدقتَ في العزم  و في الوعد كما

 

صدقتَ   في   الفعل  و  ما  تقول

أقر  بالفضل     لك   الفعل  فأنـ

 

ت   فاعل  في   الحكم  لا  مفعول

أملأتَ   بالجهاد    عصرا   كاملا

 

فها    هو  اليوم     بك    مشغول

 

 

 

من  بيت علم  قد  خرجتَ  و تقى

 

من  مهده    كم     نبغتْ   فحول

أبوك  أمس    سيد    القطر  على 

 

هامته    من     جده         اكليل

علم  و حلم و انتساب  زانه   الـ

 

اخلاق   فيه      و  محيا    جميل

لو  لم  يكن  وحي السما   منقطعًا

 

لجاءنا     في      مدحه    جبريل

 

 

 

فأنت    سيف  سله   من    غمده

 

نحمي    به    الكيان    و  نصول

قد   عز  قطر  أنت  من    أبنائه

 

اليك   كل     مشكل         يؤول

و  عز قوم    أنت  بين   ظهرهم

 

ضيف   و  في     فنائهم     نزيل

أشرقتْ  في سمائنا   شمس    فحا

 

ن  للنجوم      بعدها       الافول

 

 

 

أهلا  و سهلا      هذه      جناتنا

 

ظلٌّ   لكل      مسلم         ظليل

فأينما  تنـزل     تلاقِ      اخوة

 

يصحبك     الاكرام      و  القبول

فكل   يوم   أنت     فيه     بينهم

 

عيد     لهم      منور       جميل

فنحن  شعب واحد  مهما    تفــ

 

رقتْ   بنا     الانساب   و  القبيل

العروة  الوثقي لنا  التوحيد  و الـ

 

هادي  لنا   القرآن      و الرسول

 

 

 

قم  أيها المكي   و انظر  أمة  الـ

 

إسلام   كيما      يشتفي     الغليل

جاؤا هنا من كل  فج   كي    يرو

 

ك    ثم     يسمعوا    لما    تقول

قم قائد  الاصلاح  و اصلح   مثلما

 

قام   به    من   قبلك     الرسول

ما  أنت    الا    قطرة  من   دمه

 

تدبُّ   فوق    الارض   أو  تسيل

جئت  الينا    زائرا   من     حرم

 

فأنت   عن       شعوبه      وكيل

ما  جئتنا     تدعو   الى    قومية

 

تعصبتْ    جهلا      بها      قبيل

المسلمون  إخوة   و  وحدة    الـ

 

اسلام   ظل      بينهم    موصول

انْ  حل جرح  في  بلادنا    بكتْ

 

لجرحها  أم    القرى      و  النيل

ما  أكثر   الدعاة     لو   عددتهم

 

و  المصلحون    منهمو       قليل

فما على الدعاة  إلا  السعي و   ا

 

لله    لنصرهم     هو       الكفيل

فخير قدوة على الثبات    في  الـ

 

جهاد  هذا    المصطفى    الرسول

في ربع قرن قام  بالصبر   و الـ

 

ثبات   منه       أمة     و   جيل

عليه من  ربي السلام   ما     تدا

 

ولتْ   على    أيامنا       الفصول

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: