على ربعكم تنـزل البركاتْ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في مدح الحبيب علي بن عبد الرحمن الحبشي وهو على قيد الحياة و للاسف لم يذكر الشاعر متى كتبها و على ما أعتقد أنه تمت قراءتها أمام الحبيب عليّ في مجلس من مجالس الخير التي أقامها الحبيب في جاكرتا في ستينات من العام الميلادي  و مطلعها : على ربعكم تنزل البركات

على  ربعكم    تنـزل    البركاتْ

 

و تأتي   من    الله       بالنفحاتْ

هي  الروضة  من  رياض  النعيم

 

تمايل    في  سوحها     الزهرات

فمن   نرجس  كاشف      سـاقه

 

و  من   وردة    تخلق    البسمات

تجود    عليكم     عبيرا      كما

 

تجود     عليكم           بالثمرات

أو    تنبعث   الروح   من  نومها

 

و  تنهضها   من  عميق    السبات

فتغشى       عليها       بسـكينته 

 

سكينة   بدر     أولى     الغزوات

 

 

 

فذي   حلقة    الذكر   في   جانب

 

مسلسلة        كلها         عبرات

و  في     جانب   آخر      حلقة

 

لدرس       و  آخر      للصلوات

لها      خير  عقد   تلألأ    نـو

 

ره   فاستنارت     له     الكائنات

أضاء   له   الافق   في    مشرق

 

فأضحى    به     سيد     النيرات

قد  اقتبس   النور     من   يثرب

 

و  من  كربلاء   و أرض  الفرات

 

 

 

على  خطوات    الرسول    اقتفى

 

و  سار   على    نهجه    بثـبات

فنور   النبوة      في       وجهه 

 

و  سيما  الصلاح  و  نور الصلاة

فلو    أن   مصر   قد    افتخرت

 

بأيوبها        بطل      المشكلات

و  تاهت    عراق        بجيلانها

 

من   اختص  بالنور  و المكرمات

و  باهت     بخاري        بنابغها

 

إمام    الاحاديث       و  السندات

و  جاءت    تريم          بسقافها 

 

و  حدادها   صاحب      الدعوات

لَبَاهَتْ   به     جاوة  و  ازدهرت

 

بإنجابه    على     كل     الجهات

 

 

 

فريد      الزمان        و  واحده

 

و  قائد   آل    الرسول     الثقات

قضى  العمر  في   دعوة   يبتغي

 

بها   نشر علم  و  جمع     شتات

فكم     من       قلوب     مضللة

 

عليها   غبار     من      السيئات

هداها       الاله         و  أنقذها

 

بفضل      نصائحه       الغاليات

و كم     قد     أنار       بإرشاده

 

مجاهل    تسبح      في    ظلمات

 

 

 

هو النجم  لا .. بل  هو الشمس لا

 

تعد       فضائله         الوافرات

من   المصطفى  ورث    البركات

 

من   المرتضى    ورث   الكلمات

فلو    أن   وحيًا   على     عهده

 

تنـزل   من    خالق     الكائنات

لجاء       بأية    في       مدحه 

 

من     أيات   قرآنه     المحكمات

أو   كان   الفرزدق   في  عصره

 

لصاغ   له    جوهر       الكلمات

و أثنى       عليه         بمعجزة

 

من    الشعر   خاتمة   المعجزات

 

 

 

فـمتـعه   يا   رب  في   صحة

 

تمتعنا        منه         بالنظرات

و أبـقه    فخر  الآل     الرسول

 

و  ذخر  العترة     طه     الثقات

و  تاجا    بهامة     جاوى     به

 

تعـز     و  تنعم        بالبركات

صلى   الاله    على    المصطفى

 

شفيع   الخلائق     يوم     الشتات

على   آله   و  على       صحبه

 

مصابيح    الدنيا   الكماة    الغزاة

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: