قدومك الميمون أيها البطل

قصيدة ترحيبية كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف بمناسبة قدوم الضيف من سنغافورا الحبيب محمد بن سالم بن أحمد بن حسن العطاس مؤسس مسجد با علوي الى المركز الاسلامي و مجلس الحبيب علي الحبشي في كويتانج جاكرتا الموافق في أول يوم من ذي القعدة 1393

 

قدومك  الميمون    أيها     البطل

 

أحيى  القلوب  و الصدور و المحل

قدومك   الميمون    عيد      هذه

 

أولى   مواسم     الهناء   و الجذل

إن  قد مضى بالأمس  عيد  زاهر

 

فاليوم  عيد     لا  له   قط    مثل

أهلا و سهلا   إذ   نزلتَ     بيننا

 

يا  سيد    يا    نجل   سالم  الأجل

فكلنا   الاهل    و هذى      دارنا 

 

منازل  الرحب  إذا  الضيف  نزل

كم من كريم   حل  في    ساحاتها

 

كم  من  ولي  و  عظيم   و  بطل

بالامس  من  سيوننا   برج   بدى 

 

و اليوم   من   جارتنا   الهلال هل

من  سينغفوره    قد   أتيت  زائرا

 

جوهرة  الشرق   لها    شان  جلل

فكم بك    البلاد    قد      تزينت

 

ترفل   في   أبهى   و  أبدع  حلل

أنت المنار   للهدى    و  الاهتداء

 

في  ربعها تهدي الى  خير   الملل

 

 

 

أ  ذكرتنا  العطاس   جدك    الذي 

 

قد كان في التاريخ  مضرب  المثل

من  ساد بالاخلاق   شعبا    كاملا

 

يرشده   بالعلم     منه     و العمل

كالشمس و الشمس  إذا ما  أشرقت

 

فكل  نجم     يتوارى   من  خجل

فأنت  منه    قطرة     من    دمه

 

و قبسة  من  نور    ذلك    البطل

ليس بدعا إن  سرى السر من  الـ

 

أباء  في الابناء    يوما   و  انتقل

فكل  معدن و إن  طال  به    الـ

 

عهد  سـيبدى   ما   به  قد اشتمل

فمعدن   الال      مليئ      ذهبا

 

يفنـى الذي  يفنى  و يأتينا   البدل

 

 

 

بالشعر لا بالنـثر   خذ    ترحيبة

 

من مركز الاسلام  في  أحلى جمل

ترحيبة  لكل من  في الجمع   كـ

 

لها     تحيات    و  كلها      قبل   

و  من  به من  وزراء   و سفراء

 

كل  شقيق   من   ملوك   و  دول

أهلا  و سهلا   ثم  مرحبا     بكم

 

مرحى  و مرحبا   بضيفنا   الاجل

 

 

 

فألقوا  الى المجمع   نظرة    تروا

 

روحا   لبانيـه  الذي  عنا  ارتحل

حبيبنا   العليّ   من     قام     به 

 

كم  في  سبيله   سعى   و كم  بذل

سبع  عقود  قام    في     تأسيسه

 

لا  يعرف الاين  و لا معنى  الكلل

لله    قام  خالصا  و  من      يقم 

 

لله    لا   يبغي سوى  الله   اعتدل

ما  مات   من خلف   يوما    أثرا

 

مخلدا    مهما انقضى  مهما  رحل

دلالة   الحي على   حياته     الـ

 

أثار   هل في  قولة   الحق   جدل

في  كل أسبوع   نرى  الناس  الى

 

رحابه   تحج    من    كل   محل

تنـزل  الاشعار    في    ساحاته

 

و العلم و الاداب   في  أبهى  حلل

يرتل   القرآن و الحديث   و  الـ

 

تفسير  و التوحيد    فيها   بـجزل

 

 

 

دم   مركز  الاسلام حصنا   مانعا

 

لديـننا  الحنيف    قبلة      الأمل

عليك   من   ربي  السلام  و على 

 

ضريح   من    بناه   منا     القبل

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: