قدومك الميمون أيها البطل

قصيدة ترحيبية بمناسبة قدوم الامام الكبير والمربي الخبير العلامة السيد الدتكور / محمد بن علوي المالكي الى مركز الاسلام كويتانج بجاكرتا وذلك في احتفال تكريمي كبير أقامه الحبيب محمد بن علي الحبشي في  6 جماد الاول عام 1401هـ الموافق 12 مارس 1981

 

قدومك  الميمون     أيها    البطل

 

يا  من   له  في  كل  مهجة  محل

أحيا  قلوبنا   التي   أمــاتها الـ

 

الشوق  اليك  و  أمــاتها   الملل

بوجهك  الوسيم  قد تنور    الــ

 

نادي   كما    به   تشرف   المحل

قدومك  الميمون   يا  ابن   علوي

 

يا  سيد   الشباب    يا  نجل البطل

عيد   لكل     المسلمين      ثالث

 

جاد   به   الهنا      عز    و جل

فكم   بك    البلاد     قد   تزينتْ

 

ترقص   في  أبهى  و  أبدع  حلل

 

 

 

أهلا   و  مرحبا   بخير     نازل

 

أقوله  الشعر     في   أحلى  جمل

أهلا   و سهلا  إنك  الضيف الذي

 

عند  أهاليه     و  حصبه     نزل

نحن  لك الاهل  و اندونيسيا   الـ

 

خضراء  للنزيل    أرحب    محل

فأمة   الاسلام     شعب     واحد

 

مهما   تخالف     لغات     و دول

فوحدة   الايمان     أقوى    رابط

 

عروتها    التوحيد     لله    الاجل

 

 

 

أ  ذكرتنا   الوصي    جدك  الذي

 

في  علمه  أصبح   مضرب  المثل

من   كرم     الله    محياه     فما

 

طأطأ   رأسا      لمناة    أو  هبل

زوج  البتول   من   أحب الله   ر

 

بـه   كما     أحبه   عز  و  جل

من   صيته      و  كلماته     لها

 

في   مسمع  الدنيا  رنين  و جلجل

فأنت    منه     قطرة       واحدة

 

من    دمه   و  نسخه    بلا  جدل

فليس بدعا إنْ  سرى السر من الـ

 

اباء  في    الابناء   يوما   و انتقل

لا تعجبوا إذا  بدى من  منزل الـ

 

نـبي    نابغ     له    شأن   جلل

من  مهبط  الوحي    أتيت  حاملا

 

لأمة    الاسلام       أكبر     أمل

لبث علم الدين  في الارض ونشـ

 

ر دعوة  الاسلام    أشرف    الملل

فكم  من المرات   قد   قمت  على

 

منبرنا    تخطب   في   هذا  المحل

تلقي  على   أسماعنا  جواهر  الـ

 

حكمة   في  أحلى   و أبدع    جمل

هي  الشفاء للناس   من  أمراضهم

 

و  الطب   للقلوب  من  كل   الغلل

فكلام   الصدق  من   قلب  الصدو

 

ق   في القلوب أي   وقع     و قبل

و كم  نشرْتَ   كتبًا       نفيســة

 

نافعة     في  كل    قطر    و محل

ما   قد  رايت   في  حياتي   عالما

 

مثلك   في    الشباب   أو منك  أقل

فأنت    في    الناس  رفيع    مثلما

 

نرى   رفيعا   في سمائنا      زحل

 

 

 

تحية    من  مركز   الاسلام    من

 

شاعره   السقاف   كلها         القبل

مركز  علم   و  رشاد     و  هدى

 

قام   به   نجل   عليـِّـنا    البطل

فانه  الخيط    من    النور    الذي

 

الى   الحبيب  المصطفى قد  اتصل 

لله     قام   خالصا     و من     يقم

 

لله    لا   يبغى    سوى الله  اعتدل

فهذه    اثاره     في  مشهد   الــ

 

دنيا  سنتلوها     إذا     يوم   رحل

 

 

 

دم   مركز الاسلام  مشرق  الهدى

 

و كعبة   الناس     و قبلة     الامل

و احفظه   ربي من غوائل  العدى

 

بشر    كل   ما    ستعقب     الفشل

و احفظ  لنا الضيف النزيل   حيثما

 

حل     ببلدة      و  أينما       رحل

بجاه    من    تشرف  الكون     به

 

من   جاءنا    بدين  علم   و  عمل

ما أشرقت شمس الضحى وما بدى

 

بين   النجوم الزهر   كوكب   زحل

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: