قد حق للعالم أن يعظمَا

 

يليها قصيدة ترحيبية أخرى كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف بمناسبة قدوم سليل الاشراف و بقية الاسلاف الحبيب عبدالقادر بن أحمد السقاف الى جاكرتا تلاها مرتلة في حلفة تكريمية رائعة أقامها الحبيب محمد بن علي الحبشي وذلك يوم 29/02/1401 الموافق 4 يناير 1981 م

 

قد  حق     للعالم    أن     يعظمَا

 

و أن  يعيش    في   الحياة  مكرمَا

العلم     سودد       مؤثل      به

 

يعلو  الفتى  بالكسب   لا  بالانتماءْ

فكل  مجد    قام    أسُّهُ  على الـ

 

علم    فلن  يبيد      أو     ينهدما

لا  يخلد  التاريخ  ذكر من  مضى

 

من  القرون  غير    ذكر    العلما

هُمُو  الملوك في    حياتهم  و  ان

 

لم   يورثوا   دينارا    أو   درهما

 

 

 

اليوم   عالم      قريش     جاءنا 

 

فازدهر   النادي    به   و  ابتسما

إمامنا   السقاف   جاءنا    فـعـ

 

مَّ   كل   نادينا   الهنا  و   خيـما

علم  و حلم  وانتساب   قاق  غيره

 

و الصدق  والتقوى على الغير سما

العلم  نور   الله    لا     يودعـه

 

قلبا    بمعصية    الاله      أظلما

 

 

 

أهلا   بنجل     أحمد   و  مرحبا

 

أقوله    نظما    و  شعرا   محكما

بوجهه  المركز    قد      تشرفتْ

 

قاعاته  و  النور     فيها     خيما

نور    النبوة  على   وجهه     با

 

دٍ  مشرق     يراه   من  به  عمى

أحبه    الله  فألقى  الحب      في

 

قلوب  هذا    الناس   أنى     يمما

اذا   زانت   النفس    تحيا   مثلما

 

تحيا   القواحل   إذا   المزن  همى

فمن   رآه   ذكر   الله    و   تـأ

 

تيـه    السكينة     اذا       تكلما 

لا   تعجبوا   إذا  بدى للناس  من

 

بيت    نبوة     و  وحي    علماءْ

ما  أجمل  الانساب    لو   تزينتْ

 

بالعلم  ما   أشرفها     ما   أكرما

و  انْ  تلطخت   بجهل  و  غبـا

 

وة    فما    أقبحها       و  أشأما

إذا  نسيب  لم  يكن  يوما  شـبيـ

 

هًا   بأبيه    هل    يفيد    الانتماءْ

هذا   هو  المدح  لأهل   العلم  قد

 

تلوته   جهرا    لكي    ما   يعلما

و لست  اذ   أقول    فيه   شاعرا

 

يظهر  للتاريخ     شخصا   مبهما

لكنني  رأيت عصرا   قلَّ   فيــ

 

ه    مثله   من  الرجال     العظما

ما  قد  رأيت  في   حياتي   عالما

 

مجددا    مثيله      أو       أعلما

ما   قلبه   النقي    إلا      نسخة 

 

من     القرآن   و الحديث   أحكما

 

 

 

من   مهبط  الوحي    أتانا  زائرا

 

من   قبلة  الدنيا  و أرض  زمزما

لنشر دين  الله  في الارض و  كي

 

يوقظ   بالاسلام     قوما    نـوما

أهلا    فأرضنا     لكل      مسلم

 

منازل   يحيا      بها        منعما

فاينما ينـزل بخصب  أرضها الـ

 

خضراء  يعش في  سوحها  مكرما

 

 

 

قم  أيها  الداعي هنا و انظر سـوا

 

د   الناس   من  كثرتهم  قد  أظلما

جاؤا   هنا     ليسمع      نصائحا

 

منك  تزيل   ما  بهم    من  الظمأ

فانـثر على  أسماعهم   يا  سيدي

 

جواهرا     و  دررا      و  حكما

واغرف  لهم من صدرك الملي  علـ

 

مًا    حيث    ربنا     اليه   أَلْهَمَا

فكلمات   النصح    من  فيك  يكو

 

ن   سلسبيلا    لَهُمُو    و  مرهما

 

 

 

ترحيبة  من    مركز الاسلام  من

 

شاعره الصغير  من  حامي الحمى

خليفة   الداعي   الى   الله   الذي

 

شاد  لنا    هذا   البناء    و  نظّما

عليُّـنَا  الحبشي  من  قضى  الحيا

 

ة   داعيا   الى   الهدى      معلما

هذه           اثاره           دليلة

 

للمجد    و الاثار    اي   العظماء

 

 

 

يا    رب  أيد   ديننا   بالنصر   أ

 

ن   البغي   في  فضائنا  قد  أظلما

و احفظ  لنا ايران  والعراق  والـ

 

أفغان من حرب  و من سفك الدماءْ

و  انزع مخالب اليهود  من    بلا

 

د  القدس  إن القدس  ثالث  الحمى

و احفظ  لنا المركز من كيد العدى

 

و اغدق على الضيف العظيم  نعما

بجاه    من    أيد   القرآن      قد

 

جاء به   جبريل  من  أعلى السماءْ

صلى عليه  الله  ما  هب    الصبا

 

رهفا وما المزن على الارض همى

Advertisements

Posted on December 27, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: