أضنى النوى من حبكم منى البدن

قصيدة  تلاها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن  السقاف  عند زيارة الحبيب صالح بن محسن الحامد في داره الميمونة في تانقول ..

 

أضنى النوى من  حبكم منى البدن

 

و  طال من   فراقكم   مني الشجن

لا    بدع  اِن    متُ  شهيد  حبكم

 

ففي عروقي  و  دمي الحب  سكن

موت  المحب  من  هوى  محبوبه

 

في مذهب العشاق من احدى السنن

لم  أنـثني  عن  حبكم  مهما  توا

 

لت   في  سبيل حبكم  كل   المحن

لن  أنثـني عن حبكم  حتى    أوا

 

رى   في الثرى  بين لفائف  الكفن

إنـي عابد هائم    في   حبــكم

 

قد  ملأ  الوجد  فؤادي  و  اشتحن

منّوا  علينا    سيدي      بوصلكم

 

فوصلكم   فيه   الدواء  و   السكن

فالقرب منكم  وطني  في   مذهبي

 

و البعد عنكم  غربة  لي   و  محن

 

 

 

أتيتكم  والقلب     داْبا      عندكم

 

و   أنتمو  ملء   فؤادي   و البدن 

لا  زلتموا  يا سيدي  في   مهجتي

 

أنتم معي في غربتي  و في الوطن

حططت  رحلي في  فناء   جاهكم

 

أرجو  الفكاك من  شدائد    المحن

أرجو    دعاءا  مستجابا   خالصا

 

في  خلواتكم    اذا  الليل     دجن

أرجو القِرى والقرب ما لي غيركم

 

فأنتمو  و الله    حصني   المؤتمن

حططت  رحلي في   فناء   داركم

 

ببلد    التانقول  أشرف       سكن

دار  الكريم  صالح   ابن   محسن

 

من   آل   حامد  رجال   ذا الزمن

دار    بها  نور  النبي     مشرق 

 

من  قبة  بيثرب    فيها       سكن

جاوى   بها اعتزت  بها   تشرفت 

 

كما   تشرفت     بمكة       اليمن

دار الهدى  دار السخا  دار  الوفا

 

دار العطا   بلا    أذى   ولا  منن

 

 

 

جئت   اليكم   أشتكي    يا  سيدي

 

من رين   قلبي   و  تراكم  الدرن

أضعت عمري  في شراب   كاذب

 

بين  أماني    و   سفاسف   المهن

بين  غرور  بين  حرص  و هوى

 

نفس  و  حب    الشهوات و  الفتن

و  سيئات  و خطى    الى  الخطا

 

يا   لها    من    حسرات  و حزن

مزقتُ  اخراي   و  دنـياي   معا 

 

ماذا   تفيد  عبراتي    و    الشجن

ما ذا  تفيد     قولتي    يا حسرتا

 

و الشيب مشعل  وعظمي قد  وهن

 

 

 

جئت اليكم    تائبا     أرجو   دعا

 

ءا  مستجابا    تنجلي    به  المحن

أحظى   بقرب   من  دياركم  لكي

 

أحظى  بهذه    العطايا     و المنن

أحظى  بإيمان    و علم     و تقى

 

و برضا  المولى  و صحة   البدن

أحظى برحمة  و غفران  من  الـ

 

الله   وعند  الموت  بالختم  الحسن

أحظى  برزق  من حلال    واسع

 

أنفقه   في    البر   سرا    و علن

حاشا  يخيب  حسن   ظنى  فيكمو

 

و  كل   خير  في   يديكم  و  منن

حاشا يعود الضيف   من    فناءكم

 

صفر اليدين  ذا  هموم  و    حزن

يا طول  بوسي  إن  رددتم   بابكم

 

دوني  و يا  طول بكائي و  الشجن

 

 

 

و الله لن أبرح  يا   ابن    محسن

 

يا ابن الكريم المصطفى جد الحسن

إن   لكم   عند    الاله      دعوة

 

مجابة  يا  سيدي   لا   ترتـهـن

أنتم    بلا    شك  أويس  عصرنا

 

إن  ظهر  الأويس  أمس  في قرن

قد  حكم    الاله   في      قضاءه 

 

ان  القبول     بدعاكمو      اقترن

و أنتم      وسيلتي       و قدوتي 

 

و سندي    في    كل   سر و علن

 

 

 

فصل يا  رب  على  خير  الورى

 

أشرف من  دعى  الى  خير السنن

محمد  الهادي    ختام      الانبياء 

 

و الاصفيا  جد  الحسين  و الحسن

و الال  والاصحاب     ما تلألأت

 

كواكب  الليل  الى   انتها   الزمن

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: