أ كل يوم تنقضي ساعات

تليها قصيدة أخرى مثيرة للدموع كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في وصف الموت و مدح الوالدين ..

 

أ  كل  يوم    تنقضي      ساعات

 

أدنو   الى     القبر      بخطواتي

أ   هكذا   الحياة   أحلام   أ  هـ

 

كذا    الممات     منتهى     الحياةِ

أم  الممات   نهضة   من    نومة

 

و  عيشة    الانسان       كالسبات

أ  هكذا   الحياة    أكلٌ    و  شرا

 

بٌ   ثم   لهوٌ      وراء    اللذات

أ  هكذا  الانسان    كالانعام    إنْ

 

مات   غَدَا     كومًا   من  الرفات

 

 

 

فأين  تأوي    الروح  بعد   موتها

 

الى   السـماء  أم    الى      فلاة

سر  من   الاسرار    مغلق    له

 

باب    منيع      من       مغيبات

هل  تعجز الالات   و العلوم  عن

 

كشف    ستار   عالم      الاموات

مِنْ  بعد  ما  أتتْ    بأخبار    لنا

 

من   عالم  الاقمار    في  ساعات

أين  البريد  و الهاتف      و  أيـ

 

ن   الكهربا   و  العلم     بالالات

أنا   الذي  عن علم   يوم    عالم

 

و  جاهل   عن    كل   غيب  آتي

لا  علم  لي اليوم   أ  أحيا   سالما

 

أم   تنقضي  الان    هنا    حياتي

 

 

 

أمس  هنا   كان     أبونا   جالسا

 

يصغي    الى  القرآن    و الصلاة

اليوم  من  وفاته    قد     انقضى

 

كلمحة      ثـلاث       سـنوات

بشراه  أدى    ما   عليه  و مضى

 

نحو    الاله     طاهر      النيات

قضى  حياة  كلها   التعليم  و الـ

 

ارشاد    و  اجتناب      المنكرات

به  اهتدى   من    الضلال    أمم

 

و  من      مجاهل      و  ظلمات

قضى  حياة    كلها   النصح  الى

 

الله   الى    البر    الى   الخيرات

فالليل  محراب   له    إذا    دجى

 

يقضيه   في    حزب   و  سجدات

بين     قيام   و ركوع    و  جلو

 

س  و  بكاء    بِخَافِتِ   الاصوات

يقول    حقا  ثم    لا  يهاب    ما 

 

وراء  هذا    القول   من   ويلات

عاش على الكفاف   فاكتفى   بلقـ

 

مة   بلا    صبغ     و لا   أزيات

قد   اكتفى     بخرقة   من   قطن

 

و  بنعال   من     أديـم    شـاة

فرحمة  الله    عليك     يا     أبا

 

نا    في  حياتك  و   في   الممات

قد   كنتَ  أمس    بيننا  خير  أب

 

يحتمل        الاعباء        بثبات

فكم    من  المشاق    قد   كابدتها

 

لسـد     حاجات        و  نفقات

و  كم  ليالي  قد   قضيتَ  ساهرا

 

حول      مريضنا         بزفرات

و كم  بذلتَ النفس   و  النفيس في

 

سـبيلنا  و  بعتَ   من     راحات

لَقّنْـتَنَا   الاداب  و  العلوم  و الـ

 

جهاد     و  الثبات   في     الحياة

ليس  من الجدير  من  ابن   يشيـ

 

د  ذكـر    أبـاء     من  القادات

لكن   الامر  اذكروا  محاسن  الـ

 

موتى  حديث     سـيد   السادات

 

 

 

على  ثراك    يا     أبانا     باقة

 

من  ورد   شعر  محكم    الابيات

جمعتُهَا  من  أية   و  أنت    فيـ

 

نا   سـورة    محكمة      الايات

على  ثراك    يا    أبانا      وابل

 

من خالص    الدعاء    و  الصلاة

ما  أشرقتْ  شمس    و لا  كوكب

 

و ما مضى  أمس    و جاء    آتي

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: