إنسانة في القلب رسمها استقر

تليها قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في مدح الوالدين في 3 رمضان عام 1394هـ الموافق 19/09/1974م و مطلعها ” إنسانة في القلب رسمها استقر “

 

إنسانة  في القلب  رسمها    استقر

 

مهما عن العين   توارى   و استتر

في    أذني   و ضميري     دائما

 

أسمع  همسها  بشكوى  أو    خبر

تلك التي  كم  سببتْ  عيشي  و كم

 

ربـتْني طفلا و رضيعا في الصغر

تلك التي كم  في  سبيلي من  عناء

 

و  شقاء      كابدتْه        و سهر

فبطنها  كم   كان  لي  خير  وعاء

 

و  ثديها  خير   غذاء   قد  حضر

فما  تأوهتْ     و  ما    تضجرتْ

 

في  الحمل  والرضع ثلاثين  شهر

كم من  ليالي  إن مرضتُ  لم  تنمْ

 

تقضي الليالي  في   هموم   و كدر

كم  أسبلتْ   عليّ   ثوبا      دافئا

 

في    ليلة   باردة     ذات   مطر

كم    للتداوي   و سبيل    صحتي

 

باعتْ  متاعا    و حليا     و درر

 

 

 

هذي  التي   كم  كفلتْ     بجانبي

 

من  اخوة   قد   بلغوا   اثنا  عشر

قامتْ     بكل   واحد    منا   الى

 

أن  زوجتْنَا     كل   أنثى  و ذكر 

كم  خيرتْ   لنا   كرائم    النساء

 

و  خيرتْ    لهن     أكفاءً   غرر

لِيَنْبُتَ   النسـلَ    نباتًا      حسنا

 

مثل  الحبيب   السيد  الزوج  الابر

من  قد قضى الحياة  في  نسك فما

 

يلهيه  عود   أو  أراقيص     سمر

الليل     محراب    له    فلا  يزا

 

ل   قائما    يبكي   به  الى السحر

 

 

 

ذاك    أبي  إني   فخور     بأبي

 

فكم   فتى     أراه   بالاباء  افتخر

ذاك  الاب الشهم الذي  مات  و لم

 

يدع    لنا     درهمة    ولم   يذر

خلف    للابناء     علما      نافعا

 

خلف   أدابًا      و  فقهًا   و  سير

علَّمَنَا   الثبات   و  الصبر    كما

 

علَّمَنَا  الاخلاق  من  عهد  الصغر

و  كيف   لله     و  للحق     نقو

 

م  كيف  لا  نخاف فيه من  ضرر

فما  لجاهٍ   أو    لمال    قام    أو

 

في  قلبه  يوما  الى  الجاه    نظر

ما  مدّ    في  حياته   يدًا     الى

 

غير الاله   مهما   عالٍ    و افتقر

عشتَ  كريما   ثم   متَ   يا  أبي

 

أكرم    ميت     و  باري   البشر

بجانب    الام    الشهيدة      التي

 

مقرها   الجنان     خير     مستقر

 

 

 

زوجان  عاشا   في   وفاق   دائم

 

هذا المجرور   و ذاك  حرف  جر

أمضيتُمَا  ستين  عاما   في   هناء

 

يلمع  مثل   تسلسل   من    الدرر

لو لا   فراق  الموت  ما  افترقتُمَا

 

أ هل من الموت  لشخص  من مفر

هذا  مصير الحي من يحيَى   يمتْ

 

و العيش  في  الدنيا   كلمح البصر

فرحمة      الله    عليكما      معًا 

 

ما  كوكب   في  فلكه   ليلا  ظهر

 

 

 

اليكما   أرفع  أوزانا     من  الـ

 

دموع من  قلبي  الذي  قد   انفطر

ليس    لي   بر  سوى    مدامعي

 

إذا  رأيت   الغير    بالاموال   برّ

كل    دعاء  لأب     من     ابنه

 

يعد  برا    و  الدعاء   له     أثر

إني  امرء   لا  مال   لي    أنفقه

 

في  الصدقات   عنكما   بها    أبرّ

فلن   أفيَ   بِعُشْر    ما    خدمتما

 

مهما  دعوتُ    لكما   ألف   شهر

بشرى  الذي    بالمال  قد  برَّ أبا

 

ه   في بناء   مسجد  أو  في  ممر

ما البر الا  قرضة  يقرضها   الـ

 

ابن   أباه   و  الوفاء   في   الكبر

الى    اللقاء    يا    أبويَّ     إننا

 

بعدكما      سـنتتابع       الاثـر

الى اللقا ء  في   جنة   الخلد  غدا

 

تحت  لواء   جدنا    خير   البشر

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: