الفضل في البناء للبناة

قصيدة جميلة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف في مناسبة حول الحبيب علي بن عبدالرحمن الحبشي و ذلك في 15 شعبان 1397هـ مناسبة كبيرة قد حضر الحول الحبيب العلامة عبد القادر بن أحمد السقاف و بحضور جمع غفير من المسلمين ومطلع الشعر :  الفضل في  النباء للبناة ..

 

الفضل     في    البناء       للبناة

 

الناس   أموات   سوى      السعاة

هذا   امرء   يحيا     بموته  و ذا 

 

يفنى     كغيره   من      الاموات

فمن  قضى   الحياة   ساهرا   ينم

 

بعد     انفلاق  الصبح  من  ممات

 

 

 

أمامنا     العليّ     حيّ       هذه

 

اثاره    من      أكبر       الايات

قد ضل من يقول  مات  و انقضى

 

أو   صار   أكواما    من  الرفات

فأولياء   الله       أحياء       فهم 

 

في  الذكر  دائما   و  في  الصلاة

فإنما  هم   ينقلون    من  شــقا

 

ء    هذه   الدنيا    الى    الجنات

فكم   من  الايات   فيهم    أنزلت

 

تلمع     في  القرآن      محكمات

 

 

 

في  كل   حول  نحن  نتلوها  هنا

 

مرتلا    من    مجده       الايات

هذا   الذي   أول  من أقام   للـنا

 

س    منار    العلم    و  الخيرات

أقام   للناس     منارا       هاديا

 

فصار  كالمصباح   في    المشكاة

تطايرتْ  من  نوره   الانوار  في

 

شتى  بقاع   الارض    و الجهات

قامت  بها  مجالس  التعليم  و الـ

 

إرشاد    بالاعشار       و المئات

فكلها       جداول           ممتدة

 

تفرعتْ    من      هذه       القناة

و   كل  ما    يلقى    بها    فإنما 

 

هي  الصدى  من  صوته  الصيات

 

 

 

هذا  البناء     شاهد     له   على 

 

عزيمة   قعساء    في       الحياة

كم  من خطيب  مصقع  و  شاعر

 

يتلو    به   الاشعار      محكمات

و كم     ولي    و عظيم      أمة

 

أتى    لتوثيق    عرى    الصلات

بالامس  جاء  العالم الحداد  و الـ

 

يوم    أتانا     حامل      الرايات

إمامنا     السقاف   نجل     أحمد 

 

وريث    سر    سيد      السادات

سيف من  السيوف   سله   لنا الـ

 

مولى   و آية     من       الايات

فليس بدعا     إن   بدى     نابغة

 

من   معدن  الامجاد       و الاباة

فالسر  في  الابناء  يسري   مثلما

 

تسري  عروق  الماء  في   النبات

سر   الرسول المصطفى   في آله

 

بني    البتول   أكرم      السادات

عليه   من  ربي السلام  و  عليـ

 

ها   و عليهم    أفضل     الصلاة

ما  لاح  في السماء  كوكب  و ما

 

ودق  همى  يوما     على    نبات

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: