القلب من فـراقك محزون

قصيدة الرثاء التي كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف لوالده الحبيب عبدالرحمن بن سقاف السقاف .. و قد ولد الحبيب الفقيد في حي فكوجان و مات فيه كما خرج جثمانه منه الى مقبرة المسلمين حيث دفن فيها وكان يوما مشهودا

 

القلب   من   فـراقك     محزون

 

وداعا    أيها     الاب     الحنون

لموتك   القلوب     قد     تقطعتْ 

 

و  انفطرتْ    و  ذابتِ     العيون

كنا   حواليك     و كيف      بيننا

 

إذ    نحن   قد     فرقنا    المنون

دعاك  رب    العرش  من  حنينه  

 

اليك     فاسـتجبت      يا   أمين

كنا  حواليك     صغارا      رتعا 

 

أنت   لنا   المرتع     و  الغصون

 

 

 

يا  مؤنس الموت   و  يا  موحشنا

 

يا   راحلا     عنا    و  يا  حنون

أريتَنَا   الثبات   و  الصبر  و لـ

 

كن   كيف   من  مصابك    نكون

ليس  بدعا   إن    بكينا     جزعا

 

كأنما    قد     مسَّـنا       جنون

صاحت  بك  الاحفاد  لما   حملوا

 

نعشك   لا    تتركنا     يا   حنون

هم  نادبون   من   مماتك   و أنـ

 

ت   نادب   من  عيشهم   محزون

لم  يعلموا    بأنك     اليوم   اسـ

 

ترحتَ    فالحياة      كلها   أدران

 

 

 

ان  الحياة     رقدة   و  ما    بها

 

من     زينة     محلم       مفتون

لم  يعلموا  أن  الجنان    ازدهرت

 

مرحبها      قدومك       الميمون

لم  يعلموا  بأن   البرزخ    و  ما

 

في  العرش    لاستقبالك    فرحان

ملائك   الرحمن     جاءت  خشعا

 

تحوم   حول     نعشك     تصون

تقول  يا   نفس   ارجعي  راضية

 

الى   الجنان    حولك      الولدان

 

 

 

بكتْ عليك  أسفا     مجالس   الـ

 

علم    كما     كم   بكتِ    الفنون

تلك  الدروس   و  المعاهد   بكتْ

 

و  هذه  الشــروح    و  المتون

بكى   عليك السجع  و  النثر  كما 

 

بكى  عليك    الشعر   و  الاوزان

عشتَ  عظيما فاستوى  الغني  في

 

عينيك     و  الفقير    و  المسكين

عشتَ  كريما   ثم  متَ      بطلا

 

حرا     فلا      لأحد      ممنون

إن  دُفنتْ في  أرضنا  الموتى  فذا

 

أنت    فـي     قلوبنا      مدفون

 

 

 

آثارك  البيضاء   كم   قد   لمعتْ

 

في  الكون    لا   تنكرها   العيون

ما  مات من  آثاره    من    بعده

 

تقرأها     الاجيال      و  القرون

نمْ     هادئا   إنا     سنتلو   رتلا

 

أياتك      الغـراء        فتستبين

نمْ   قريرا    يا   أبانا   لا  تخفْ

 

إنا   لك     الاخلاف   و  الاخدان

 

 

 

على  قبـوركم   أريج      عطر

 

جـواركم    ربكمو       الرحمن

عليك   السـلام    و  الرحمة  ما

 

ودق   همى     و  شقت    عيون

صلى  عليك    الله  يا خير الورى

 

ما  دالت      الايام     و  القرون

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: