المجد والجهاد توأمانِ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف  في مدح الحبيب القطب علي بن عبدالرحمن الحبشي و تلاها بمناسبة الاحتفال بمولد الرسول في مركز الاسلام كويتانج بجاكرتا و حضر الاحتفال الحبيب صالح بن محسن الحامد (تانقول) ، و للاسف لم يذكر الشاعر متى كتبها و على ما أعتقد أنه في الثمانينات من العام الميلادي أي قبل وفاة الحبيب صالح الحامد ،،،

 

المجد     و الجهاد         توأمانِ

 

و العيش    للاحياء       كالميدانِ

فمن  سعى أخلده  الموتُ  أ   ليـ

 

س الذكر   بعد  الموت  عمر ثاني

أ  هرام  مصرية الفن     يعــو

 

د  الفضل   في  وجودها  للباني ؟

يبلى  العظيم  في  الثرى  و ذكره

 

حيٌ   مخلدٌ    بلا       إنســان

 

 

 

اليوم   نتلو   آية   المجد    على

 

مرأى   و  مسمع     من   الزمان

لمن    أقام   للتقى   و العلم   طو

 

دًا   و منارًا     شامخ      البنيان

أمامنا    العليُّ  من   لم    يختلف

 

في   مجده    و  فضله       اثنان

من   كان  أمس  بيننا   خير  أب

 

يدعو  الى  الاخلاق     و العرفان

فكم     بهديه   اهتدتْ    من  أممٍ

 

و  من   مضللين    من     عميان

و كم  رأى الحق  به  عمي  و كم

 

صم    به   أصغوا    بلا     أذان

فهذه    اثاره       من        بعده 

 

منقوشة    في   هامة       الزمان

كأنها    شمس   السماء    ثم  هل

 

تنكر   يوما    شمسنا      عينـان

سبعون   عاما  قام    فينا   داعيا

 

مجاهدا   في   النصح     للرحمن

قفوا  اسئلوا    مجالس  التعليم من

 

أسسها       بصادق        الايمان

فكلها    من    بحره       جداول

 

تمتد     كالفروع     و  الاغصان

و كل    ما    يلقى     بها   فإنما

 

هو  الصدى    من  صوته  الرنان

 

 

 

ما   مات   من   اثاره   من  بعده

 

تلمع    بين     الناس     كالتيجان

ما    مات  من   أقام  فينا  مجمعا

 

للعلم      و النصح       و للقرآن

ما    مات من  خلف  علما   نافعا

 

يهدي  الى   البر  الى    الاحسان

ما  مات   من  خلف  ابنا  صالحا

 

يدعو   له     بالخير    كل     آن

 

 

 

هذا  الوليّ   صالح   ابن   محسن

 

قد   جاءنا     من    أبعد    مكان

وريثُ   سرِ    المصطفى   غياثُنَا

 

عند    نزول     نوب      الزمان

المستجاب  الدعوة     الذي     به  

 

مكانة   عليا      لدي     الرحمن

فمتعوا   اليوم     عيونكم      هنا 

 

بنظره         اليه          بالعيان

فارفع   يديك    بالدعاء     سيدي

 

و  اطلب   لنا  البقا  على  الايمان

و  استغفر  الله   لنا     فما    لنا

 

رجاء  من  المولى  سوى  الغفران

بجاه    من  تشرف    الكون   به

 

و  من   أتى     بأكمل     الاديان

صلى  عليه الله   ما   هب  الصبا

 

و  سبحت      ملائك      الرحمن

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: