المـجد والجـهاد تـوأمـانِ

قصيدة رثاء فقيد العترة .. و خادم العشيرة .. أب الأيتام الحبيب هاشم بن محمد الحبشي و قد تلاها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف  أمام الحاضرين في اليوم الرابع من وفاته و ذلك يوم الأربعاء 16 جمادي الأول لعام 1400 الموافق للثاني من شهر أبريل 1980

 

المـجد  والجـهاد     تـوأمـانِ

 

و العيش  للاحيـاء   كالـميـدانِ

من   خلف الاثـار  عاش   خالدا

 

فالذكـر  بعد المـوت  عمر  ثاني

فإنـما المـرء  حـديث    بـعده

 

حديث  إعـجاب  أو   اسـتهجان

ما العيش الا فرصة  يرصص الـ

 

مرأ   بـها  حجارة     البــنيان

فمن   بنـى أخلد   يـوما   ذكره

 

يبقى البــناء و يـموت  البـاني

بالمـوت يبدأ   العظيم  عيشه الـ

 

ثاني    بلا جســم و لا   أبـدان

ما عيشة الانسان لو   قيس  بعمـ

 

ر  الكون    إلا  عـدة    ثـواني

هذا  هو المـوت خطيب   مصقع

 

يخطب  فـي الناس   بلا   لسـان

كم  زعزع القلوب كم أبكى  و كم

 

أســال أدمعًا  مـن   الأحـزان

كم  كان  شـملا جامعا   فـفضّه

 

كم   هدّ   من  ركن   و  من كيان

بين نـرى زوجين  في شـمل إذا

 

بالمـوت قـد تـفرق    الزوجان

 

 

 

اليوم  نبكي   فـي   مقامنا   أبـا

 

قـد  كان أمس    الرمز   للإيمان

فقيدنا   الحبيب  هاشـم    الـذي

 

لم يختلف  فـي   فضله    اثـنان

فكم   لـه  يد على   جمعية   الـ

 

خير علـى    رابطة    الأخـوان

جمعية الخير  الـتي  كم  أخرجت

 

مـن قاعها  الابطال  فـي الميدان

تفجرتْ  من بحرها   الأنـهار في

 

كل   بقاع الأرض    و   البـلدان

و كم  بسـعيه استقام  الدار للــ

 

أيـتام هل   فـي ذاك  من  نكران

كم مـن عقود   قام   خادما   لهم

 

يـكابد  الأخطار   و    يـعانـي

إن   قامت  بالتجديد   بعده   يـد

 

فالفـضل طبعا راجـع  للبـانـي

 

 

 

أحدب  ظهره  الجـهاد في  سبيـ

 

ل  الله   و الخـدمة     للعـرفان

نفسـية   كريـمة   قـد    جبلت

 

طول  حياتـها   علـى   الاحسان

هذا   الذي  ما  كلَّ   يوما  عزمُه

 

أو  فرَّ  يوم  الزحف  من    ميدان

فهذه  اثـاره    مـن      بـعده

 

تلمع    بين   الناس     كالتـيجان

كأنها  شـمس السماء في الضحى

 

و الشـمس  هل   تنكرها  العينان

 

 

 

اليوم مات    قائـد   الجـهاد  ما

 

ت  رجـل الكفاح   مات  البـاني

فما أقـل    قادة   الأعمال   مـا

 

أكثر  فـينا     قـادة     اللسـان

الله جـل   شـأنه   قضـى   بأ

 

ن  المـجد  و  الجهاد    تـوأمان

قـد  كان    للأبـناء   خير قدوة

 

فـي الصبر  والثبات    و الإيمان

دماثة  الاخلاق    دأبُه    أ    هل

 

هجا   أو  اغتاب    على  إنسـان

 

 

 

فـودعوا اليوم  أبـاكم   إخوتـي

 

بأدمع  الاشـجان     و الاحـزان

فمـوته   مصيـبة   الجميع    لا

 

تـخص طائفا   مـن   الإخـوان

الـى اللقاء   يا  أب  الأيتام إنــ

 

نا  بـعدك الالحاق  فـي   أمـان

ان  افـترقنا  سـاعة      فإنـما

 

لنـتلاقي  فـي القريب    الدانـي

نـم   فـي ثـراك  هادئا مطمئنا

 

بين   لفيف الحـور    و الولـدان

الـى اللقاء  في  جنة  الخلد   غدا

 

موعدنا   الكـوثر   فـي   الجنان

فـي ذمـة الله  و فـي  جـواره

 

و عـفوه  الواسـع    والغفـران

و فـي جوار المـصطفى   محمد

 

مـن جـاءنا بـأكمل    الأديـان

صلـى عليه الله   مـا هب الصبا

 

مـا  سـبحت مـلائك    الرحمن

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: