الموت مبتدأ لعمر ثانيِ

قصيدة رثاء فقيد الإسلام و المسلمين .. وحيد العترة النبوية .. يعسوب المؤمنين .. بقية السلف الصالح .. الوالد الحبيب على بن حسين العطاس .. كان الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف من المفروض أن يتلوها عند قبره الشريف يوم دفنه و بما أن الظروف لم تسمح له بعد لتلاوتها في ذلك اليوم و المقام الرهيب فتلاها الشاعر في يوم ختمه في منزل المغفور له . و ذلك يوم 16 صفر عام  1396هـ الموافق 17 فبراير عام 1976

 

الموت      مبتدأ     لعمر     ثانيِ

 

و منتهى  العيش   من     الإنسانِ

من مات  فات   و انمحتْ    اثاره

 

و الذكر   بعد  الموت  عمر  ثاني

هذا امرء  بموته    يحيى     و ذا

 

ك  ينمحى   في   عالم     النسيان

فإنما    المرء     حديث      بعده

 

حديث  إعجاب   أو      استهجان

الذكر  يبقى   للخلود      و البقاء

 

و تذهب     الاشلاء        للديدان

 

 

 

اليوم   من  عليائنا    برج   هوى

 

في   الأرض  كان   زينة  الزمان

أ ليس   من   عجائب   الدنيا نرى

 

برجا  محملا      على      عيدان

قفوا  اسئلوا   النعش  و من يحمله

 

من   ذا    الذي   عليه من  انسان

حملت   خير الناس  علما  و أتقى

 

حملت  نسخة      من      القرآن

عليُّـنَا  نجل  الحسين    من  مكا

 

نه  هنا    في     العين   و الجنان

ان    مات  يوما  عالم   تصدعتْ

 

بموته       حجارة        الأركان

يبقى   بها  الصدع    فلا  تصحله

 

يوما   يد    من   مصلح   و باني

لو   أن   نفسا  بالنفوس     تُفتدى

 

أو  تُشترى  بالأصغر       الرنان

لكنتُ   في    الفداء    بالنفس  له

 

قبل   بيعـه      أول       إنسان

 

 

 

ناداه    ربه    فلبّاه      و ســا

 

ر  للنداء      راضي       الجنان

لبى    النداء  و ما    له في عمره

 

غير  الاله    من     حبيب   ثاني

يستأنس  المحب   بالمحبوب    إذ

 

يذكره   فكيف     إذ        يلتقيان

أسعد  ساعات   المحب ساعة الـ

 

لقاء  هل  في  ذاك   من    نكران

لبى  النداء  فما   بكى  حزنا على

 

مال على  زوج    على    صبيان

عاش  على الكفاف  فاكتـفى بلقـ

 

مة  و خرقـة   مـن     الأقطان

فما  بنـى    لنفسـة  قصرا  ولا

 

فـكر فـى  الترصيـص للبنيـان

 

 

 

كان  العلي    كـوكب     القلوب

 

بل  آية      الايات        للرحمن

قد     كان  للابـناء   خير  قدوة

 

عفا  كريما    طاهر    اللســان

يحسن  ظنه      بكل      مسـلم  

 

يقابل       المسـيئ      بالغفران

يغضب  لله  فلا   يخاف    فيــ

 

ه  لومة  أو    نقمة    من   شاني

نفسـية   كريمة     قد      جلبت

 

طول   حياتها    على     الاحسان

أحب     ربه   فعاش         بيننا

 

رمزا    لحب  الله   و     الايمان

كل  محب  سيوارى    في القلـو

 

ب   فـي  لفائف  من     الاجفان

 

 

 

مات    الفقيد     تاركا     وراءه 

 

ذكرا  مؤبدا      رفيع     الشـان

قفوا  اسئلوا     مجالس التعليم  كم

 

بهديه   اهتدى      من    الاخوان

و كم  عقود    قام    فينا    ناصحا

 

يكابد    الاخطار     و      يعاني

أحدب  ظهره   الجهاد    في سبـ

 

ل    الله   و السـجود     للرحمن

الليل  محراب     له     يبكي  به

 

يسكب     الدموع        كالرهبان

من شـاء   أن يحصي منكم فضله

 

فليحصِ  إن    شـاء  لنا  الثواني

 

 

 

فودعوا   اليوم    أباكم     إخوتى

 

بأدمع     الاشجان      و الاحزان

فموته   مصيبة      الاسلام    لا

 

يخص  طائفا     من      الاخوان

ان  لم   تزل  فيكم دموع  لابيــ

 

كم فاسكبوها   اليوم   في   المكان

و  اهدوا   له  برًا   به  ثواب  ما

 

تتلونـه  من    سور       القرآن

 

 

 

الى   اللقاء      يا     أبانا    إننا

 

بعدك   لاحقوك       في     أمان

إن   افترقنا     سـاعة      فإنما

 

لنـتلاقى   في    القريب    الداني

الى  اللقاء    في  جنة  الخلد  غدا

 

موعدنا   الكوثر      في    الجنان

في   ذمة    الله    و   في جواره

 

و عفوه  الواسـع     و   الغفران

صلى عليك الله   يا خير   الورى

 

ما  أشـرقت شمس  على  الأكوان

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: