اليوم يوم العفو والغفرانِ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في مناسبة الاحتفال بعيد الفطر في مدارس جمعية الخير بجاكرتا 2 شوال 1401هـ   الموافق 3 أغسطس 1981 أي قبل وفاة الشاعر بشهرين 

 

اليوم  يوم    العفو     و  الغفرانِ

 

اليوم  عيد    البِشْرِ      و التهاني

اليوم  عيد  يلتقي  في  مجمع  الـ

 

خير   هنا     الاخوة     بالاخوان

نستقي كأس  التهاني    و الرضى

 

بالشكر     بالتكبير        للرحمن

هذا    هو  النادي   الذي    أقامه

 

أباؤنا     بالصدق       و  الايمان

لحفظ   دين  الله  في  الارض  أقا

 

موه     و  للاخلاق    و  العرفان

 

 

 

فسائلوا  التاريخ  يخبرْكم  عن الـ

 

حقائق      بأفصح           لسان

على أساس الصدق  في  النيات قد

 

ترصصتْ    حجارة        البنيان

أسستْها   للخير أيدي   الخير  من

 

خيرة      المصطفى      العدناني

كم  أنجبتْ  و أخرجتْ من  قاعها

 

لقطرنا       نوابغ          الزمان

هذا     الذي     أباؤنا   قاموا  به

 

و  أين   ما    قمنا    به   أخواني

ماذا     بنينا  بعدهم    أبناء   أبي

 

سعيا   وراء      خدمة    الانسان

فكم   معاهد    أقمناها      و  كم

 

مستشفيات    البر      و  الاحسان

و الله    ما   قمنا   بشيئ   بعدهم

 

يُذكر   في     التاريخ      للزمان

اليوم    لا  نبكي    على   عروبة

 

ضاعت   و  جهل    لغة   القرآن

اليوم    لا  نبكي     على   كفاءة

 

قد   أُسْقِطَتْ    ضحية     التواني

لكننا    نبكي  على    تجرد   الـ

 

بيوت    من    دين   و  من إيمان

بيوت  خير المرسلين مهبط    الـ

 

وحي  من     السماء       بالتبيان

بالامس كانت  مضرب الامثال في

 

الطهر  و في   الصلاح  و الايمان

 

 

 

ما  العيد إلا  أن  يعيد  مجدنا الـ

 

ماضي   و  ما  انْهَارَ   من البنيان

ما العيد إلا  العود   بالابناء    الى

 

حظيرة      الاسلام      و القرآن

الجهل   في  المسلم    حقا    سبة 

 

و  في  بني     الزهراء     سبتان

الانتماء  بدون      علم      لفظة

 

فارغة   جاءت     بلا      معاني

السيد    الجاهل      مثل      آية 

 

منسوخة    عدّتْ      من   القرآن

 

 

 

هنا     هو  الشعر   الذي  ألهمته

 

عفوا   بلا    نظم     و  لا أوزان

عسى   يكون    عبرة      لسامع

 

عسى   يثير  العزم  في  الشجعان

عسى  به   يشعر   يوما   من  له

 

بقية    الشعور     في     الوجدان

أختم     شعري  بالصلاة    دائما

 

على  الرسول     سيد     الاكوان

ما  أشرقت  شمس  و لاح  كوكب 

 

و  سبحتْ      ملائك      الرحمن

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: