اليوم يوم حافل مسعودُ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف بمناسبة احتفال مرور خمسين عام من تأسيس مدارس جمعية الخير بجارتا و ذلك يوم 27 ديسمبر 1978م

 

اليوم   يوم      حافل      مسعودُ

 

عيد    لآل   المصطفى    مشهودُ

اليوم ذكرى مر نصف  القرن  من

 

تأسيس   ما      أسسه     الجدود

بنوا   لأشبال      لهم      رابطة

 

الى    حماها      شبلهم      يعود

كأنها  العرين     يحمي     بأسهم

 

و  عن    كيان    مجدهم     يذود

جمعية    الخير    لحفظ     دينهم

 

همو   الألى  قاموا   بها  و شادوا

و  ملجأ  الاطفال    و الايتام   كم

 

من    سوحها  تخرجتْ      أسود

مضوا  الى   الله   لهم  من  ربهم

 

مكانة        علياء       و   خلود

فهذة   اثارهم     من       بعدهم

 

ذكر   لهم      و  سودد       تليد

و  اليوم  قامت    بعدهم     شبيبة

 

ليحفظوا    الميراث     أو  يزيدوا

 

 

 

نحن  الألى  ندعى    بعترة  النبي

 

الناس    كلهم        لنا      شهود

نحن  الألى من بـيتنا   الدين بدى

 

و   في  فنائه      اللواء    معقود

جبريل كم في  بيتنا  ينزل    بالـ

 

وحي  و  بالقرآن      كم    يجود

الله    في  سابق    حكمه   قضى

 

بأن    مجدنا        هو      التليد

 

 

 

أ  ندعي   زهوا  بلا  استحياء  بأ

 

ننا    عشير   المصطفى    الاسود

و العلم   قد   أفقر     من  ديارنا

 

و  الدين   من  بـيوتنا      مفقود

و  أصبح الابن   عن  النهج  الذي

 

ينهجه         أسلافه          بعيد

العالم  الممتاز   من  يسرد    مـ

 

نا    قصة     المولد    أو   يجيد

هذي قذي   في  العين  لا  ينكرها

 

الا   الغبي     الاحمق       العنيد

 

 

 

قفوا أرونـي اليوم  فينا   منـزلا

 

ليس  به  العـري    و  لا  التقليد

قفوا  أرونـي منزلا  يتلى    على

 

أطفاله       قرآننا          المجيد

أو  منزلا  تقام      فيها   الصلوا

 

ت   الخمس    أو  يلقن    التوحيد

كل أب  منا   يرى    تعلم    الـ

 

قرآن  و  الدين      هو    الجمود

كل  أب   منا     يقول     لإبـنه

 

ماذا    من   الدين    الذي    تريد

فَسِرْ   الى مدارس  العصر    فقد

 

أضاعنا     القرآن      و  التوحيد

و  دع   علوم    الدين  للغير  فما

 

منها   وظائف      و  لا     نقود

 

 

 

هذا  هو    الحق   الذي   نلمسـه

 

بـني  أبي    الى   متى   الجمود

أهكذا    مستقبل     الأبناء  ضـا

 

ع    في   سراب   لا   له  وجود

الدين  قد  ضاع   و  دنياهم   معا

 

فلا    لهم      دين   و  لا  تجديد

إني  أخاف   يذهب   الايمان  من

 

أبنائنا     و  ينمحي        التوحيد

إني أخاف   أن  يحل   دارنا  الـ

 

إلحاد     و  التصنير    و  التهويد

لستُ  على  زي    على   عروبة

 

أبكي    و  لا    عنها    هنا  أذود

لكنني  أبكي    على       مستقبل 

 

يسوده        الالحاد        و يقود

لم يبقى فيهم  منه إلا  الاسم و الـ

 

أسماء    قشرٌ     لا   لها   وجود

 

 

 

لو  قام  جدنا   من   القبر    لقـا

 

ل  عترة    عن   الطريق   حادوا

الابن من يمشي  على  نهجي ومن

 

خالفنـي     فَمُـنْـتَمٍ      مردود

حذار   لا    يغركم        أنسابكم

 

كما   قد   اغـترت    بها  اليهود

قالوا  بأننا   أولو  فضل  على الـ

 

ناس   و غيرنا        لنا     عبيد

الانـتماء مجد  و مجد  الانـتماء

 

بالعلم    حقا     و التقى      يزيد

السيد    الجاهل    مثل      آيـة

 

منسـوخة    ليس     لها     تأييد

 

 

 

انـتبهوا  بـي  أبـي  و فكـروا

 

أ   ليس   فيكم     رجل     رشيد

لا  تسمعوا  مني  قصيدي  أن تقو

 

لوا   بعده     أحسنتَ    يا  غريد

يا  رب  سدد  الخطا و اشرح  لنا

 

صدورنا   الى     الذي       تريد

و  لا  تؤاخذنا على  ما  قد  جنيـ

 

ناه     فإننا        لك        العبيد

و  دُلَّنَا   الى   صراطك   السـو

 

ي   إنه    العنـاية   و  المقصود

بجاه  جدنا   الحبيب    المصطفى

 

من   ذكره      خلّده       الوجود

صلى عليه  الله   ما  هب   الصبا

 

و   خرّتِ     الركع       السجود

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: