برج من الأفق هوى وانهارَا

قطرات من دموع  الأحزان  يسكبها الشاعر الوالد حسين بن عبد الرحمن السقاف على قبر فقيد الإسلام والمسلمين يعسوب المؤمنين و إمام المجاهدين .. بقية الأسلاف الصاحلين الحبيب زين بن عبد الله العيدروس .. الدموع التى استحالت الى أبيات تلاها الشاعر في اليوم الخامس بعد وفاته أي يوم خاتمة التهليل التي أقيمت في دار الحبيب الفقيد تاريخ 29 مارس 1979 .. علما بأن الحبيب الفقيد زين هو أبو زوجة الشاعر. 

 

برج من الأفق   هوى  و   انهارَا

 

نجم عن   الأنظار    قد    توارَى

أنارنا  حينا  من  الليل   و   بعـ

 

د ما انقضى  الليل   مضى و سارا

أ  ليس من عجائب   الدينا    نرى

 

برجا  بقاع    القبر    قد   توارى

قد كان أمس زينة  يزهو  بها  الز

 

مان     كان      للهدى      منارا

ذاك  الفقيد الزين  من  في أرضنا

 

و في   سمائنا    اسمه   قد  طارا

قد كان نبراسا لعلم   الدين و  الـ

 

قرآن   و  إماما        لا   يبارى

خليفة   الأسلاف  إذ   مشى  على

 

أثارهم   على     خطاهم     سارا

وريث آل البيت كم قد  نال    حـ

 

قا  منهمو   الأسرار    و  الأنوارا

 

 

 

هذا   هو النعش  الذي  نرى  حوا

 

ليه   الدموع    تنـزل     مدرارا

يمشي على الأكف بين اللمس  بيـ

 

ن   القبلات    لم   يطق     قرارا

الناس حول النعش  من فرط  الذي

 

أصابهم     كأنـهم        سكارى

يـبكون من  خوف  على   أنفسهم

 

من  شرِ  يـتمٍ    تائهين   حيارى

 

 

 

هذا   الذي    أحب  ربه   فأفــ

 

نى  في   سبيل   حبه   الأعمـارا

إذا  أحب   الله    عبده    أحبــ

 

تـه   قلوب    الناس  حيث  سارا

أحدب  ظهره   الجهاد  في  سبيـ

 

ل     النشر       للدين      نهارا

الليل  محراب    له    يبكي    به

 

يرتل      القرآن       و   الأذكار

فسائلوا  جمعية   الخير      تجب

 

كم  أنه    علم     فيها    و  أدارا

هذا   الذي  إذا  رأى    المنكر لا

 

يسكت   بل     ينكره       جهارا

فلا     يخاف  لومة    من  لائـم

 

في  الحق    أو   يصيبه     بوارا

 

 

 

اليوم   عالم   قريش  في  سبيــ

 

ل   الله    قد    فارقنا    و  سارا

إذا  انقضى  عمر  الحياة   أخلدتْ

 

أسماؤهم    من     بعدهم   تذكارا

ما مات   من   خلف   علما يجتنو

 

ن  الناس   من    مجلسه    ثمارا

ما  مات  من  خلف   إبنا    بعده

 

يدعو    له     و يتبع       الاثارا

عاش    الفقيد    بيننا    عفا   فما

 

أبدى   لغير      ربه       افتقارا

أعماله   لله   لا    يبغي     الثناء

 

أو  يرتجي    المقام     و  الدينارا

لو  أنه    رام    المقام    لأتــا

 

ه  الجاه   يوما   خاضعا   مختارا

أ هل    بنى    يوما   لأبناء   له 

 

عيشا  رغيدا    أو     بنى   ديارا

دماثة  الأخلاق    دأبُه   فما  اغْـ

 

تاب  و   ما  هجا    و  ما  مارى

فم      طهور  و    لسان    ذاكر

 

ما  كان    سبابا     و  لا  مهذارا

يحسن  ظنه       بكل       مسلم

 

يلقاه     ثم      يقبل      الاعذارا

 

 

 

فودعوا    اليوم     أباكم   إخوتي

 

و استغفروا    الله    له   استغفارا

و  ابكوا عليه  و  اسكبوا  دموعكم

 

على     تراب   قبره      مدرارا

فموته    مصيبة      الإسلام   كم  

 

قد   زعزع   الصغار   و  الكبارا

نم   في  ثراك   يا   أبانا     هذه 

 

مرثية       نظمتها         أشعارا

فجنة   الفردوس    مثواك     غدا

 

أعدها    المولى     لكم      ديارا

صلى عليك  الله   يا  خير  الورى

 

ما  لاح   كوكب    و   ما استنارا

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: