على أساس الصدق والايمانِ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في حفلة تكريم لأساتيذ مدارس جمعية الخير بجاكرتا في إعادة تعمير المدارس و موضوع القصيدة هو دلالة الحي على حياته الاثار و ذلك في أول صفر عام 1393هـ   

 

على  أساس  الصدق   و  الايمانِ

 

ترصصت    حجارة        البنيانِ

قامت    بها      أنامل      مؤمنة

 

من  أهل   بيت  الخير  و الاحسان

بنتْ    منارا   للهدى   و الاهتداء

 

لنشر  دين    الله        و العرفان

جمعية  الخير   لها  اسمها   و ما

 

أجملها    و الله        من  عنوان

قامت    تشق      بينهم   طريقها

 

بصادق   الاخلاص      و الايمان

فكم   بها    من   علماء   جاهدوا

 

بعلمهم    في    خدمة     الرحمن

على  قبورهم    على     أرواحهم 

 

ألف   ألوف     سورة      المثاني

 

 

 

في ربع   قرن   أخرجت  أنجابها

 

أبطال       يلمعون       كالتيجان

انتشروا   كأنجم    السماء  تـهـ

 

تدي   بها   العميان   في   البلدان

من خطباء  و شعراء   و قادة الـ

 

افكار     و  التأليف      و  البيان

مشواعلى طريقة الاسلاف في الـ

 

ازياء  في    الاخلاق    و  اللسان

مئات   معهد      تأسستْ     بهم

 

تخفق   فيها       راية      القرآن

دلالة الحي    على    حياته   الـ

 

اثار  هل    في  ذاك   من  نكران

 

 

 

و اليوم  قامت    فرقة      جديدة

 

من   خيرة      الكهول     الشبان

تدعو  الى  التجديد  في   نهضتها

 

و  سد   ما    يبدو   من  النقصان

فهذة   الجلسة     أولى     نهضة 

 

منهم  و  خطوة     الى   العمران

يا  رب  بلغ   سعيهم  ما  نهضوا

 

للدين      و الاسلام     و الايمان

ما  جاهدوا   للحق  و الدعوة  في

 

سبيل    نشر      لغة       القرآن

نحن     لهم   الله    أنصار   مجا

 

هدون   في     مقدم        الميدان

إن   أخلصوا  لله  أخلصنا  و  إن 

 

عـتوا   فلا  طاعة   في  عصيان

الى  الاساتذ  الكرام      إخوتـي

 

الى   المجاهدين    في    الرحمن

صبرا على  عيش  مرير  و  على

 

ضيق  على  شيئ    من  النقصان

صبرا   فذا    ثوابكم   غدا   على

 

جهادكم       و  الله       جنـتان

أ   تُشترى    بطولة    بلا   دماء

 

أو    يُشترى    ملك  بلا    طعان

لو كان هذا المصطفى  حيا   لَنِلْـ

ـــ

تُمْ    من   يديه   أنـجم   النِيْشَان

صلى  عليه  الله   ما  ودق  همى

 

و دقـت   الساعات     بالثوانـي

و هب  رهوا   في  الربيع   نسيم

 

معطر      بعبقة          الريحان

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: