قفوا على هامة عام الفيل

قصيدة جميلة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في وصف عام الفيل ومدح الرسول صلى الله عليه و آله و سلم تلاها بمناسبة الاحتفال بذكرى مولد الرسول في المركز الاسلامي بجاكرتا وذلك في 21 فبراير 1979 م

 

قفوا   على    هامة    عام   الفيل

 

ماذا  الذي    جرى   بعام    الفيل

جرى   به   ما  الله    قد    قدره

 

كما   حكى   في  محكم    التنزيل

الفيل  و الايلاف   قد   أخلد    ما

 

جرى   به   بالشرح   و  التفصيل

 

 

 

كنيسة  القليس  في  صنعاء   قـا

 

متْ   كي  تضاهي  مسجد  الخليل

قام    به  أبرهة    الجبار     للـ

 

فخر     بمال     طائل      جزيل

لينقل    الحج    الى      صنعائه

 

لكي     تنال    سودد      التبجيل

بث  الدعايات  بلا   خوف   على

 

مرأى    حجيج   البيت  و  النزيل

أذّنَ  في   الناس    وقال    إننـا

 

نحن  النصارى    أمة     الانجيل

فـديننا  خير   لكم   من    دينكم

 

و   أرضنا      الجنة       للنزيل

من  تحتها  الانهار  تجري هل لها

 

على  بساط    الارض   من  مثيل

قليسنا    أحق     من      كعبتكم

 

بالحج   و  الصليب       بالتبجيل

 

 

 

أبناء    فهر     و بنو    أعمامهم  

 

قاموا    على  الاذان      بالتبطيل

هذا   زعيم     و وليّ      أمرهم

 

شيبة  جد   المصطفى     الرسول

قال   تعالوا   اجتمعوا   بني  أبي

 

من قبل    أن  نموت     بالتعطيل

أ  يهجر  البيت     الذي    أقامتـ

 

ه  يدا     أبينا     السيد     الخليل

فبـث  أمرهم على  أن    يرسلوا

 

شبابهم     للصد       و  التعطيل

فأشعلوا   القليس    نارا  لهم  تـ

 

دع   مشيدا     منقطع      المثيل

فأصدر   الجبار    أمرا    حاسما

 

بالقتل      للجناة        و  التمثيل

للانتقام جاء   تغزو   البيت    كي

 

تشفي   غليل     الحقد     بالتنكيل

أعد   جيشا  ما   رأت  أم  القرى

 

شبها  له    في  عرضه  و الطول

ليجعل  المسجد    قاعا   صفصفا

 

أو  مثل   عصف   يابس   مأكول

محمول  قد    أعده    لكي    يدو

 

س   كعبة     و  يا   له  من  فيل

فقال  زهوا    هل     لكم    ملك

 

يصدني    يوما    عن      السبيل

 

 

 

فجاء   شيبة     جد     المصظفى

 

بوجهه        المنور        الجميل

و  قال  هذا     البيت   بيت  ربنا

 

بنـتْه  أيدي     جدنا       الخليل

الله    كافيه  من    الاعداء    فلا

 

يخاف   من    جيش   و لا  اكليل

إمض  فما    نملك    ما    نصده

 

من  منعة     أو    قوة       قبيل

يومين أمهلنا    لكي  نخرج  بالـ

 

مرأة     و  الصبي      و  العليل

فقام   بالاسحار    يدعو     رافعا

 

يديه       بالبكاء        و  العويل

يا رب  كل  واحد  يحمي   الحمى

 

فاحم   حمى    بيتك    من   تذليل

و اجعل   لنا   البيت  الحرام  آمنا

 

من  شر    كل     ناقم      دخيل

 

 

 

هناك   قامت   فوق    تل   نسوة

 

هن     بنات      شيبة      الجليل

و  حولهن     صبية     و  شيخة

 

يبكون   خوف   الفتك   و  التقتيل

من  بينهن    قد     بدت     آمنة

 

في   حملها    للسيد       الرسول

يبدو عليها   النور  نور المصطفى

 

أ  هل   له  في  الكون   من  مثيل

لم   يعلم    الجبار    أن     فوقه

 

ربا    شديد     البطش  و  التنكيل

نارا   أرى    الاله     فيلهم   فلم 

 

يخط  الى    الامام     قيد    ميل

كرامة     لبيته     و  عام   ميـ

 

لاد  الرسول     أشرف      سليل

أهلك  جيش الفيل  بالطير  و  هل

 

للحكم   ان    قضاه    من   تبديل

الطير  مأمور   من    الله     بأن

 

يحمل   أحجارا     من     السجيل

رموا   بها     مزقت     أشلاؤهم 

 

و  بالوباء   باؤا      و  بالتضليل

أبادهم   رب     السماء     بطيره

 

كم    من جريح   مات    و  قتيل

عناية   الله   إذا     جاءت    فقد

 

أغنت   عن   الجيش   عن  القبيل

قضى   بأنه       أجاب     دعوة

 

من  الذبيح     الجد      و  الخليل

يكون   بيته      حراما       آمنا

 

و  مهبطا    للوحي     و  التنزيل

يحجه     من        فج       أمم

 

يضج       بالتكبير      و  التهليل

من  صلبه    يبعث   فيه   مرسلا

 

بشراه  في    التوراة    و الانجيل

يكون  ختما    لرسالات    السماء

 

و  آية         للسودد        الاثيل

في كل   بقعة  من  الارض  نرى

 

اياته         تقرأ          بالترتيل

الذكر مرفوع   على    منائر  الـ

 

أذان     بالتكريم        و  التبجيل

إن     ذكر  الله     اتانا     ذكره 

 

من  بعده   في  الصبح  و الاصيل

 

 

 

فمركز    الاسلام      هذا     آية

 

من أي  هذا   المصطفى   الرسول

أقامه   على    التقى     عليـُّـنَا

 

و  شد    ازرا      بِابْنه     النبيل

أدامه  المولى     شعارا    ظاهرا

 

للدين      للوحي       و  للتنزيل

أدامه  نارا   على    جماجم   الـ

 

تنصير  و  التلحيد     و  التضليل

بجاه     من   تشرف  الكون   به

 

و  آله        نوابغ        الاصيل

صلى عليه  الله    ما  هب  الصبا

 

على   ليالي      جوّنا       العليل

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: