قم داعي الاسلام بثباتِ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف و هو الاستاذ والمربي  في مدارس جمعية الخير وقد تلاها في حفلة تخريج الطلبة في  نفس المدارس وذلك  في 10 صفر 1393

 

قم    داعي      الاسلام     بثباتِ

 

و  اقتبس    النور   من    المشكاةِ

ذا   جدك   الحداد  مشكاة   و من

 

ينكر   ما   له     من      خدمات

فكم له في الناس من  فضل  و كم

 

من     كتب     له       مصنفات

قمْ   داعي الاسلام   فالقيام  و الـ

 

نضوض   من    دلائل      الحياة

إن  اختلفتَ    فاختلاف     العلما

 

ء    رحمة    و  مصدر  الخيرات

جاهدْ  بإخلاص    و  حسن    نية

 

فإنما       الاعمال         بالنيات

لا  تَجْزَعَنْ  يوما ولا  تُصْغِ   الى

 

ما   حوله   من  كثرة   الاصوات

ما  قام     لله   جهاد      مخلص 

 

إلا     أتـى    للناس      بالايات

من  خدم   الله  أتـت  تخدمه الـ

 

قلوب     في  الحياة    و  الممات

 

 

 

أسّسْ    منارا  للهدى   و الاهتداء

 

فالليل    في   رعد     و  ظلمات

عصر    الرقي  و الترقي   جاءنا

 

بجـيشه     المجهز        القوات

جاء بجـيشه  من الغرب  من الـ

 

صين  و من    مختلف    الجهات

تَمَدُّنٌ   كالسم    في    البلور   أو

 

مثل  السراب   لاح    في   الفلاة

قضى على الاخلاق    من   شبابنا

 

قضى   على    الحياء  من  البنات

بالخمر  والميسر   و الخناء    كم

 

قد  سقطوا      في   هوة   الحماة

بناتنا  يفكرْنَ    في   الشعر   في  

 

تكشف      النهود      و العورات

يفكرْنَ في نبذ عفاف الشرق و الـ

 

تمزيق    للاداب       و  العادات

 

 

 

أين  وزير  الدين   و الاداب  أيـ

 

ن    العلماء     حاملوا    الرايات

أ قد عموا أم  قد تعاموا  و رضوا

 

بالخسف    والهوان      كالاموات

موت   الكريم في   سبيل    سودد

 

خير   له  من   عيشة      الهنات

قوموا انهضوا شبيبة الاسلام  نهـ

 

ضة   على     المنكر       بثبات

و ابنوا  مجالس   هنا      و هناك

 

للعلم      و التذكير     و  الغظات

فالمنكرات كل  يوم   تبتنـي  الـ

 

قصور    بالاعشار       و المئات

لا  تسكتوا   عن     منكر  فإنـما

 

سكوتكم    نوع      من    الممات

الله   لا  يخذل    من      ينصره

 

يمده       بالنصر       و  القوات

دُمْ   قرة العين  سليل  القطب  للـ

 

جد   العظيم     سيد      السادات

عليه  من  ربي  الصلاة   و السلا

 

م   ما  همى    ودق    على نبات

و  طاف  بالبيت   العتيق    طائف

 

و  قام   مؤمن    الى      الصلاة

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: