كم مضت في الكون من أعياد

قصيدة مثيرة للتفكير كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف وتلاها في مناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك عام 1391هـ في مدارس جمعية الخير جاكرتا

 

كم  مضت   في  الكون  من أعياد

 

من  عهد    آدم     و عهد    عاد

تمضي  السنون  كالسجل   تنطوي

 

أعمارنا   فيها     الى        الاباد

جيل على جيل إذا يوما مضى الـ

 

أجداد   قامت     دولة      الاحفاد

خمسون عيد  قد   مضى  عليّ  لا

 

أدري   أ  هل    أحيا   الى  أعياد

فكم   قد  شقيْتُ    و  تمتعتُ   به

 

في   رفقة     العشير    و الاولاد

فإن   تمتعتُ    به  يوما    أتـتْ

 

ألوف    يوم       بعده       شداد

العيش  أتعاب  فما    من   عجب

 

أعجب  عندي   من  طالب  ازدياد

 

 

 

خمسون  عيد  مثل  أحلام  مضتْ

 

لنائم      في       غفوة      رقاد

أ   بعد  خمسين    سيبقى    واحد 

 

منا   فيأتي       حفلة       العواد

رأيت  منْ    بالامس  كان   يافعا

 

اليوم   شيخا   أحدب       الاعواد

غابت وجوه  كنتُ  قد   ألّـفْـتُها

 

فصرتُ    بين     أوجه      جداد

رأيتُ  رأسي   اشتعل  الشيب  به

 

حرب  بلا    سلم     على  السواد

عهدتُ  أطفالي  صغارا     فغدوا

 

اليوم    أباءا     على        أولاد

قد    كنتُ   أمشي  بخطًا   حثيثةً

 

و اليوم         بتأني       و تأدي

 

 

 

الناس في الدنيا كزرع إن أتى الـ

 

موت   أتاه      موسم      حصاد

يموت  كي  ينبت   في   موضعه 

 

زرع   جديد     أخضر    الاعواد

ما    عيشة   الانسان    الا  لمحة 

 

من   بارق     لو    قيس   بالاباد

 

 

 

أين  الاولى   كنا   نراهم  ها هنا

 

في   جبب      و  قمص     جداد

كم خرجوا في العيد  قد حفتْ  بهم

 

مواكب    الاولاد       و  الاحفاد

بالامس  كانوا    بيننا  و ها   هنا

 

يصفون   خشعا     الى    الانشاد

أين   القصور    و  المنازل  التي

 

قد  رصصوها    قامة     الاطواد

أين  المجامع   التي    كانوا   بها

 

رابطة     العشير      و  الارشاد

قفوا    على  أطلالها    ثم  اسئلو

 

ها    عن  مصير  أهلها   الامجاد

أ  تَرَكُوْنَا ها  هنا  أم  قد    تركْـ

 

نَاهم  هناك    في   زوايا   الوادي

أ   كل  يوم    واحد   من  جمعنا

 

ينفض  إما     رائحًا    أو  غادي

من  راح   منهم  لم  تعد   أخباره

 

فلا     يلبي    صيحة       منادي

 

 

 

أيتها   القبور    كم    من     أمم

 

قد    كبكبوا      فيك    بلا  عداد

فكم  جمعتَ   شمل   ناس  ثم  كم

 

فرّقتَ    شملا    كان   في  اتحاد

لو   أن  في  الخلود  يوما   شرفا

 

لعاش    فينا      سيد        العباد

أهلا  بموت     إن    أتانا     إننا

 

مستسلمون   من    غير      عناد

إن   لم يجئْـنا   يومنا    فسـيوا

 

فيـنا   غدا     حقا    بلا  ارتداد

نموت طبعا مهما   طال    عمرنا

 

كعمر  عاد     و  ابنه        شداد

الجسم يبلى في  الثرى    و روحه

 

تسعى   الى    الشقا    أو  الرشاد

 

 

 

يا عيد عُدْ  في قابل  بالسعد و الـ

 

يمن   على     العباد     و  البلاد

رمضان   سيد    الشهور       قد

 

شرفك   الله     على       الاعياد

فاشهد   لنا     فأنت   خير  شاهد

 

بالخير   في    الدنيا  و في  المعاد

رضينا   بالله   فما    ارْتَبْنَا  و لا

 

دقيقة    شككْنَا     في       اعتقاد

عروتنا  القرآن    و  الدين   الذي

 

جاء   به  هذا    الرسول   الهادي

عليه  من ربي  الصلاة   و  السلا

 

م   ما  همى    ودق   على  البلاد

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: