لم أك يوما في حياتـي أجزعُ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف في وفاة فقيد الاسلام والمسلمين .. ولي من أولياء الله و إمام المتقين .. خليفة الاسلاف الحبيب أبي بكر بن محمد السقاف قرسيك ..

 

لم  أك  يوما  في  حياتـي  أجزعُ

 

و   لم   أك  من  الدراهم    أفزعُ

أنا  الذي إن  دَكَّتِ    الجبال    أو 

 

تبعثرتْ   كواكب      لا    أجزع

دعوا   النوائب   تصبّ    صفعها

 

صبًا   عليّ   و الخطوب     تفجع

أشرب إن سقتْـنـي  أقدار   سمو

 

مًا   و  همومًا  باسمًا     و أجرع

لم  تعرف  البكاء   عيناي    و لا 

 

يوما  لخطب  قد  دهى  أو   تدمع

ليس  بدعا   إن   بكيتُ   يومـكم

 

فيه   القلوب    من   أسى   تقطع 

يوم  اهتزاز العرش  يوم     ضجة

 

بقـبر    يثرب     به        يصدع

يوم    غروب     كوكب      منور

 

من     أفقه    فلا     يعود   يسطع

يوم   أبو بكر      أراه       راحلا 

 

عنا    على  سرير   نعش    يُرفع

فأظلمت   سحب    عليه  من  أسى

 

جرت  من  الحزن    عليه    أدمع

خطب جسيم   لا  يعبر    بشـعـ

 

ر     شاعر   عنه   و  نثر  يسجع

إن حلّ في الهرمين  من مصر  لد

 

كّ   الهرمان  منه   و هو   يجزع

فالنوم     بعد      فقده        محرم

 

و العيش  مر  بعده    لا    يـنفع

 

 

 

أيام  تشريق    من  الحج   انقضت 

 

فابتدأت   أيام        نحس      تفجع 

قبحا    لوجهك   يا    عيدُ   بعد ما

 

غيبتَ    وجها    كان  أمس   يلمع

و  بئسما  ختمتَ     عمرك      به

 

بِشَرِّ   جرمٍ      لم    نكن      نوقع

ستكتب    الملكان   ما      أجرمتَهُ 

 

ترى    بعينيك    غدا     و   تسمع

في     صفحات   كلها        جرائم

 

كقطع   الظلام  لا ..   بل  أبشـع

لو  كنتُ  جبارا    لأحكمتُ   العذا

 

ب   فيك     ضعفين     به   توجع

عجبًا    لقبر   كيف   ضم  كوكبا

 

بالأمس   كان    لم  يسعه  موضع

و  كيف   حلّ  هامة  الزمان   في

 

مضيقة    و  هل     به        يتسع

و  كيف  شيعوا    الى     ضريحه

 

طودا   بأعواد    و  كيف   رفعوا

قد   كان  أمس  في القلوب   هامة

 

تُذَلُّ   أعناقٌ      له       و  تخضع

 

 

 

محي     الليالي   إذ   يناجي  ربه

 

يبكي  بقلب     وجل      و  يخشع

يسبح     بين    ملكوت        نوره

 

و  بين   نور    الملكوت      يرتع

يرى  به النور الذي  خص به الـ

 

كليم  يوم  الطور    و هو  يصرع

يرى   به ما   لا    ترى    أعين

 

و  يسمع  ما   لا   قلوب    تسمع

بقية   الاسلاف   من       أجداده

 

أرواحهم  في     روحه     تنطبع

سر الرسول المصطفى والمرتضى

 

و  ابناهما  في   صدره     يجتمع

 

 

 

جبريل  و الملائك     من    حوله

 

ساروا    وراء   نعشه   و  شيعوا

و الاوليا  و  الانبيا       و  العلما

 

و  كل  أقطاب   الورى   و الشيع

من   بعد  ما     غسلوا    جثمانه

 

بما     حَزِنَ  من    عيونٍ   تدمع

فلن   يجود  مثله    عصرٌ  و  لا 

 

بمثله     قط      يجود      مربع

 

 

 

صبرًا   بني السقاف   إن   يومكم

 

يوم   أسى   يوم    العيون   تدمع

صبرًا    فذا  فقيدكم    للمصطفى

 

جاز   على    جنات   عدن  يرفع

لكم   بشيخ  ابنه من   خلف   الـ

 

فقيد   حصن     مانع       يسجع

فسره   من     سره       و نوره 

 

من   نوره   من  روحه      تفرع

فلنرفع  الايدي  الى  المولى   لكي

 

يثيبكم  بصبر    بكم     و  ترفعوا

 

 

 

فهاكمو   مني    رثائي     سادتي

 

و  فيه   و قلبي    جزع     مفجع

تحيتي   تَتْرَاكُمُوْ     ما    أشرقتْ 

 

شمس  و سالت   من عيون   أدمع

على الحبيب    المصطفى   و  آله 

 

أزكى السلام   ما   أقيمتْ    جمع

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: