مجدك يا عظيم لا يبارىَ

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف و تلاها في ذكر مآثر فقيد الاسلام والمسلمين يعسوب المؤمين الحبيب علي بن عبد الرحمن الحبشي في ليلة حوله في كويتانج جاكرتا  شعبان 1399

 

مجدك   يا    عظيم   لا    يبارىَ

 

كالشمس  في  العلياء   لا  يجارىَ

اليوم    نتلو     آية        محكمة 

 

من     مجدك   المؤثل      جهارا

فاسمع  اليها   سيدي  فقد   نسجـ

 

تها    بوزن    محكم     أشـعارا

أ ينكر   التاريخ   مجد   من  بنى

 

و    شاد    في     حياته   الاثارا

عليّنَا  الحبشي   من   في  أرضنا

 

و   في   السماء   صيته  استطارا

قد ضل   من   يقول  أنه  انقضى

 

و  مات  بعد   ما  مضى  و سارا

فانظر   الى     آيات  مجده  التي

 

قد   أصبحت      لديننا     شعارا

و  قبلة    للناس     طول  عامهم

 

و للهدى     و  الاهتداء      منارا

 

 

 

إذا  انقضى  عمر  الحياة   أخلدتْ 

 

أسماؤهم   من    بعدهم   تذكـارا

من  يخدم  الله  أتت  تخدمـه الـ

 

دنيا    و كل     ما   بها   اختيارا

سبع عقود  قام   فينا     داعيــا

 

يكابد  المشـاق     و الأضـرارا

كم    قام   ملحدون     بالكيد   له 

 

و  قاد  بالصد      له     نصارى

اثاره  الغراء  مثل  الشمس   تمـ

 

لأ    البلاد       كلها       أنوارا

أ هل  بصير  ينكر   الشمس   إذا

 

يوما    بدت      لأعين      نهارا

 

 

 

أسس  للإسلام    معهدا      نرى 

 

في   سوحه   الصغار   و  الكبارا

كم   أبصر الحق   به  عمى و كم

 

بنور   هديه    اهتدت      حيارى

أخرج من  قاعاتها  في نصف  قر

 

ن   أمة      داعية      أبــرارا

تنزل  في قاعاتها   الأضياف  من 

 

كل  البلاد    إن   أتـوا    زوارا

كم  من عظيم  جاءها     و  عالم

 

و  شاعر    يرتل     الأشــعارا

 

 

 

ما   مات من  خلف  ناديا  يجتنو

 

ن   الناس    من   مجمعه   ثمارا

ما مات  من خلف  إبـنا   صالحا

 

يدعو    له       و يتبع     الاثارا

يحمل   راية       أبيه       بعده

 

يخلد   ذكره     الذي     قد  طارا

فالابن  تـمة    أبيه    هكذا  الـ

 

إرادة   التي    غدت      أقـدارا

فالشبل ابن  الليث   ثم  من   محا

 

ل     تلد    الضراغم      أهـرارا

 

 

 

نم     يا    أبانا   مطمئنا    إنـنا

 

سـنقتفي  من    بعدك    الاثـارا

نم   في   ثراك  هذه   عبائر  الـ

 

خلود    قد      نظمتُها     أشعارا

على ثراك  وابل     من    رحمة

 

ينزل   من     سمائه       مدرارا

فجنة   الفردوس     مثواك    غدا

 

أعدها   المولى       لك     ديارا

صلى عليك  الله   يا خير   الورى

 

ما  لاح    كوكب  و  ما اسـتنارا

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: