من الذي هو الذبيح الثاني

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف عن قصة الذبيح الثاني عبدالله بن عبدالمطلب – أب المصطفى صلى الله عليه وسلم .. و للأسف لم يكتب الشاعر متى كتبها و الاحتمال الكبير أنه كتب في عهد شبابه في عام ستينات و الله هو أعلم و مطلع القصيدة : ” من الذي هو الذبيح الثاني “

 

من   الذي   هو   الذبيح    الثاني

 

من  جد هذا  المصطفى   العدناني

هذا   الذبيح  الاول   الذي    أتت

 

قصته     في     سور      القرآن

نجل   الخليل  من  بنى  بيده  الـ

 

بيت   الحرام     محكم    الاركان

صاحب  زمزم  الذي   لم  يختلف

 

في   أمره     و  شأنه       اثنان

 

 

 

هذا     أبو   النبي     بعد    جده

 

لا   شك    أنه      الذبيح   الثاني

فهاكمو        قصته         كاملة

 

بلا    زيادة      و   لا    نقصان

شيبة    يوما     عيرته        فيه

 

بنو    قريش      خيرة     الشبان

قالوا  أبا الحارث  كيف  الامر  لو

 

مات    السليل      سيد     الفتيان

أ  بعده   يبقى        بلا     ذرية

 

أبتـر   مقطوعا     بلا   أغصان

 

 

 

فعاد   دامعا    و  قال    رب  لا

 

تذرني   فردا    يا   عظيم  الشان

فَاْتِـنِي    ذرية     بحرمة    الـ

 

بيت  و  حرمة     الخليل   الباني

نذرت  أن   أذبح     واحدا    إذا 

 

أكملت   لي   العشرة   من  غلمان

الله  سامع   الدعاء    له   العطاء

 

يعطي  الذي  ما  ليس  في الامكان

قد   رما  قضى    بأن     يرزقه

 

و  قارن    القضاء       بالبرهان

بعد     ثلاثة   عقود  تـم   للشـ

 

يخ    الذي    دعى    بلا  نقصان

أبناؤه   العشرة     حاموا    حوله

 

كأنهم       جواهر         التيجان

كالبدر  حامت    حوله     كواكب

 

بعد   ليالي    النصف  و النقصان

 

 

 

فنام    ليلة      و  كانت      ليلة

 

مليئة      بالروح      و  الريحان

رؤيا  أراها    الله      في  منامه

 

ذكرى  له    من    غفلة   النسيان

اتاه  هاتف    و  قال    ما   الذي

 

نذرته       بالامس        للرحمن

اليوم أوف النذر يا  شيبة  و اصـ

 

دقِ    الوفاء     له   بلا  عصيان

 

 

 

فقام  مرعوبا   و  قال    اجتمعوا

 

بني     هذا     الله     قد   أراني

الله    قد  ذكرني   نذري   و  ما 

 

قد  قلته   في    محضر   الاقران

قامت  قريش   كي   تصد   نذره

 

قالت  له    رؤيا    من   الشيطان

أ    تقتل  الابناء    على   مشهدنا

 

لهذه      النذور         و  الايمان

الذبح      فينا     سيكون     سنة

 

لها   سيسـنّ       بنو     عدنان

لنرفع    الامر     جميعا      الى

 

كاهنة    الصفاء      ذا     الشان

قالوا  احكمي  بما  لديك  من  علو

 

م   الغيب     يا    سيدة    الكهان

قالت  لهم  كم  فدية   المقتول  في

 

ملتكم    في     السلم    و  الامان

قالوا  لها  عشر  نياق  فدية  الـ

 

مقتول  من    سهو   و من  نسيان

فقارعوا  ذبحكم      بفدية     الـ

 

مقتول  حتى     يخرجن     الثاني

هذا   علامة     رضا     أربابكم

 

اللات  و  العزى    ذوات   الشان

فقارعوا  عشرة من المرات  والـ

 

ذبيح   فيها    صاحب      الرهان

الآن    يا شيبة     قرب      مئة

 

و انحر   وَ  فِ   نذرَك   للرحمن

و اسجد لرب  البيت  إذ أنجاك من

 

سفك   الدما    للنذر     و الايمان

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: