من خير دار دار أم هاني

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في وصف الرسول صلى الله عليه و سلم عند اسرائه و معراجه  و لقائه بالله .. و قد تلاها في مركز الاسلام في عام 1393 هـ في مناسبة الاحتفال بإسراء ومعراج الرسول

 

من   خير  دار   دار    أم  هاني

 

خرجتَ      للاسراء      بالتهاني

فرجةٌ هم  لك  يا   خير    الورى

 

في  سَنَةِ    الاشجان   و  الاحزان

سريتَ من   مكة   نحو     مقدس

 

كالنور    في   بضع   من الثواني

تطوي لك  الأرض   كلمح   بارق

 

تخطو  على  الوديان    و  البلدان

بخير مركوب   و  خير   صاحب

 

جبريل   يمشي  ماسك      العنان

ما  حمل  البراق     يوما  مرسلا

 

أشرف   منك     سيد      الأكوان

 

 

 

موكبك   الميمون    خير   موكب

 

الليل   في    عيد      و  مهرجان

صرتَ   إمام   الانبياء  في مقدس

 

لم   يختلف    في     ذلك    اثنان

استقبلتْكَ   الانبياءُ         يرأسهم 

 

أبوهمو     الخليل         للرحمن

كالبدر  حامت     حولها   كواكب

 

أنت   هناك    صاحب     التيجان

بذا  فضّلتَهُم    و  فُقْتَ     قدرهم 

 

و  صرتَ   حقا   أشرف    إنسان

 

 

 

يا   اية     الله    و  يا    معجزة

 

مسراك     و  المعراج       آيتان

جسمك  نور  و أنت   نور وسطه

 

فأنت    في     الحقيقة      نوران

مئات    مليون  من   الاميال   قد

 

طويتَ   في   بضع   من  الثواني

مشيتَ    مفردا   وحيدا      ثابتا

 

في   ملكوت   من   سنا   الرحمن

رأيتَ   بالعين     الاله      يقظة

 

بالجسم     و الروح      و بالعيان

رأيتَ   ما  لا   أعين  يوما  رأتْ

 

من  كبرى   اي  الله   و  البرهان

معجزة  الله   اذا   جاءت   أ  هل

 

تدركها     عقلية       الانســان

رجعتَ منها بالصلاة الخمس والـ

 

شفاعة     الكبرى      و  بالقرآن

رجعتَ    بالروح      و بالريحان

 

رجعتَ     بالعفو      و  بالغفران

رجعتَ بالدين   الى  الارض  كما

 

رجعتَ       بالتكبير     و  الاذان

يردد   الكون     صداه      دائما

 

الى   انقضاء      آخر     الزمان

الله    أكبر    هناك       و   هنا

 

الله    أكبر      و   بكل       آن

تبارك  الله  الذي  في الكون    قد

 

أظهر    دينه      على     الاديان

 

 

 

بشراك  بالاسراء  و  المعراج  يا

 

خير  الورى   و يا  عظيم   الشان

من  ذا من  الرسل  الكرام  نال ما

 

قد  نـلتَهُ    يا    سيد     الاكوان

فأين  منك    نوح   و  ابن  مريم

 

ابن  الخليل      و  بني    عمران

صلى عليك   الله  يا  خير  الورى

 

ما    كبرت      منائر      الاذان

و أشرقت شمس  و لاح    كوكب

 

و  سبحت    ملائك        الرحمن

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: