هذا هو البيت الجميل الفاخر

البيت الفاخر.. هو عنوان القصيدة التي كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف في مدح الوالدين .. وأصل تسمية الشعر بالبيت الفاخر يرجع الى تاريخ قديم .. جاء الحبيب سقاف بن حسين بن أبي بكر بن عمر بن سقاف السقاف الى اندونيسيا من حضرموت ضيفا عند الحبيب علوي بن عبدالرحمن السقاف المقيم قديما في البيت الفاخر في شارع فكوجان رقم 57 جاكرتا .. ثم تزوج بابنته الشريفة أم هاني بن علوي بن عبدالرحمن السقاف .. و كان قصده من المجيئ .. بجانب حامل لواء الدعوة كذلك اللقاء والاجتماع بأخيه و شقيقه المقيم في جزيرة أمبون وهو الحبيب أبو بكر بن حسين السقاف الذي هاجر قبله بعدة سنوات . أنجبت الشريفة أم هاني ثلاثة أبناء .. هم الابطال عمر وعبدالرحمن ومحمد .. هم خرجوا من أم واحدة .. ومن بطن واحد .. وعاشوا في بيت واحد وتحت سقف واحد .. قال سيدي الوالد حسين بن عبدالرحمن السقاف في قصيدته في وصف ذلك البيت الفاخر الذي لم يبق منه الا ذكرى ومطلعها “هذا هو البيت الجميل الفاخر” ..

 

هذا   هو   البيت  الجميل  الفاخر

 

كأنه   النجم       المنير      الزاهر

للنور     في    رحابه       تلألأ

 

لليمن    في      بساطه       مظاهر

كالكوكب    الدري     في  عليائه

 

منبجس    منه     ضياء        باهر

أو   جنة     قد     أزلفتْ  لأهلها 

 

يوما      لها   شكل   جميل  ساحر

ينشرح   القلب    به    و  يشتفي 

 

منه   الغليل    و  يريض   الخاطر

فيه   نشأتُ   ثم    كم  قد  نشأتْ

 

من     قعر  دار     مثله   عباقر

 

 

 

فيه   الأب   الميمون    ذخر أهله

 

الصالح   الوافي     العبود  الذاكر

من  طار في الافاق  يوما   صيته

 

له   اقتدار      و ذكاء       نادر

له    مجالس  به  التقرير   و الـ

 

ارشاد    و  الاداب     و  النوادر

بفضله صرْنَا   أناسا  في   الورى

 

و  غنى   بين    الشعراء  الشاعر

به   افتخرنا     أبدا  ما  افتخرت

 

بجيد    كل      غادة       جواهر

 

 

 

و  فيه    أم    رجحت  كل  النسا

 

فضلا  لها     قلب    كريم  طاهر

تحيطنا    برأفة    من       قلبها

 

مهما   بدتْ     من    أحد  جزائر

ما    هي   إلا   رحمة   تجسمتْ

 

أو   مَلَكٌ     من     السماء  تناكر

إن     كان   للمسيح  يوما   مريم

 

ففاطم    الأم       بها       نفاخر

 

 

 

هما  به     سكينة      و  رحمة

 

و  بهما      تآلف        الخواطر

هما   به   جوهرتان      اجتمعتْ 

 

حولهما      العيون      و النواظر

حولهما  يجتمع     الشمل     كما

 

تَلْتَفّ    حول     بدرها   الزواهر

ما    أظهرا  طول    حياة   خلفة 

 

ولا    بدى        بينهما      تنافر

قد   علَّمَانَا     كيف   يوما  نبتني

 

حياتنا    كيف       بها     نغامر

و علّمانا   كيف    نحيا      سعدا

 

كيف   يكون      بيننا      التآزر

هما     لنا    أحسن   أسوة   كما 

 

هما   لنا      القادات   و  المفاخر

إن    فاخرتْ    بحاتم       أبناؤه

 

فنحن    يوما      بهما      نفاخر

 

 

 

فقد   عجزنا     عن  وفاء  برّهما

 

لا   يكفي    إيماء   و  لا  تظاهر

لا   يكفي     تقبيل   و  لا  تركع

 

تخشع    فيه      هذه     الضمائر

لا يكفي  نسج القول  فيهما   و لو

 

أحرفه    الياقوت      و  الجواهر

فهذه    الأيام      في       سبيلنا

 

كم   جاهداها     كلها      مخاطر

مضتْ  كأنهما   هي  الاحلام   قد

 

طوتْها    أحقاب   و  عهد    غابر

لكن  للجهاد   في  جسم   الشهيـ

 

د    عَلَمٌ     كما      له      مآثر

 

 

 

يا رب  و اجعلنا  غدا   قرة  أعـ

 

ين    تقر     منهما      الخواطر

فاحفظهما  كما    هما    قاما  بنا

 

أمس   و  نحن     صبية  أصاغر

عليهما  مني      السلام    سرمدا

 

ما  أشرقتْ  شمس  و  لاح  زاهر

ثم    على  البيت  الجميل  مرتعي

 

تحية    ثـم      سلام      عاطر

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: