يا أيـة الآيـات يا عيدروســي

قصيدة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبدالرحمن السقاف في مدح الحبيب القطب حسين بن أبي بكر العيدروس صاحب لولار باتانج جاكرتا و قد تلاها الشاعر في 25 ربيع الأول 1393 هـ تلاها بمناسبة الاحتفال بالمولد النبي

 

يا أيـة الآيـات يا عيدروســي

 

و يـا   حبيب   الملك   القـدوسِ

علـى   مقامك  الكريم    صـلوا

 

ت   و سـلام   عـدد    الانفاس

اليك  أبـيـاتـا  كسـمط    درر

 

تلألأت  في  جـبهة   عــروس

كـتبتُها بأحرف  النور الذي   اقـ

 

تبسته  من  مجدك   في    النفوس

مجدك لا فـي قـبـة أو   حجرة

 

مجدك  في    القلوب   و  النفوس

يؤتـي الاله نوره  كيف   يشــا

 

ء  من  يـحـبـهم   بلا    قياس

قبرك  ذا   غدا مـزارا   عامـرا

 

و مسـجدا   و  مقصدا    للنـاس

تتلى على سمعك  آي الله   و  أنـْ

 

تَ  الحي  في  قبرك ذو الاحساس

فكم   الى حماك   تسـعى   أمـم

 

مـن ملل  شتى  و من   أجـناس

فكم  من الحوائج   انقضت   لـهم

 

بجـاهكم  في   الموقف   العبوس

إن  كانت   القبور  أحجارا   فـذا

 

قـبـرك  بـيـنهن   كالألمـاس

لم  نقض  حقا  من  حقوقك  و لو

 

جـئـناك زوارا  علـى   الرؤس

مهما  بنيـنا   قـبـة  من جوهر

 

كقـبـة  المـليكة     بـلـقيـس

 

 

 

اليوم  قد  جـئناك   فـي   زيارة

 

يـا صاحب المقام  يـا عيدروسي

جـئـناك  زائرين  لا  هم   لنـا

 

إلا  الدعاء  منكم  لكشـف  البوس

فآتِـنَا  مـما لديـك  مـن   عطا

 

يا   و هـدايا   يا  ذخرك  النفيس

هذا  عطاء الله فيـك فاعط  مـن

 

تـبـغـيه  و امـنـعه  بلا قياس

فانظر  فها نـحن  حـواليك   هنا

 

مـا  بـين قائـمين   و  جـلوس

حاشـا  يعود مـن حماك  زائـر

 

حليف  حـرمان  حليف    بـوس

أ هل  يضن  بالعـطاء    ســيد

 

أ هل  يضـن بالعطاء عيدروسـي

فالعـطاء  لذة  عند   أولـي  الـ

 

عـزائم  العـظام    و  النـفوس

فجدك   العدني  مـن  أنــواره

 

في القطر مثل الشمس في الشموس

أياته  قـد  كـتـبت  بالنور  كي

 

تـقـرأها  التـاريخ     كالدروس

إن  كان جاه  الاولياء  بـحرا  فذا

 

مـقـامه  العـظيم     القامـوس

 

 

 

فيـا حبيب الله  يا أهـل  الـوفاء

 

يـا  من لـه  جاه  بلا    قـياس

قصيدة من  شاعر  يرجو   العطاء

 

مـنك  و يشـتكي  من   الإفلاس

له  خُطَى الى الخطاء  حـثـيـثةٌ

 

مُـلَـطَّخ   الحيـاة    بالأنـجاس

فلـن   يعـود  من   مقامك   بدو

 

ن  مدد  من   جاهك   العيدروسي

 

 

 

نـم   هادئا  مطمئنا    يا سـيدي

 

فـي  قـبة  مقامك   المـحروس

تـرعاك عين الله  فـي   جنـاته

 

مع  الرسول   أشـرف   جلـيس

والمرتضى  والجدة الزهراء و الـ

 

سبطين  من   هم أشـرف  الاناس

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: