يا ساكن الجنات في الخلودِ

تليها قصيدة رقيقة كتبها سيدي الوالد الشاعر حسين بن عبد الرحمن السقاف وتلاها في حول الحبيب علي بن عبد الرحمن الحبشي جاكرتا و حضر في المناسبة الحبيب صالح بن محسن الحامد – تانقول و ذلك في 15 شعبان عام 1392هـ

 

يا  ساكن    الجنات   في   الخلودِ

 

يا  نقطةً    من    سيد     الوجودِ

عليّـنَا  الحبشي   من   له    حيا

 

ة     كلها     الارشاد       للعباد

عليك  من   ربي    ألوف   صلوا

 

ت   و  سلام      عدد     الاعداد

نمْ    في   مقامك     هنيئا   هادئا

 

ترعاك   عين    الواحد    المعبود

نمْ    هذه  اثارك    الغراء     قد

 

سجلها       التاريخ         للخلود

ينظرها  الاعمى كما يسمعها   الـ

 

أصم  هل   في  ذاك   من  جحود

 

 

 

هل  مات  من  خلف   بعد  موته

 

مجدًا    تليدًا     رافع       العماد

هل  مات من  خلف   بعد   موته

 

شبلا    يكون       أسد    الاسود

إنْ  غابتِ الشمس أتى من   بعدها

 

بدر   التمام    في   سماء  الوادي

كرامة    الانساب  إنْ     تشرفتْ

 

بالعلم   كانت      زينة    الوجود

الجهل عار  و هو  في النسيب عا

 

ران   هل   في   ذاك   من  عناد

لا  تنفع  الانساب  مهما    كرمتْ

 

إن  ساد  هذا  الجهل   في  الاولاد

 

 

 

اليك  من  تدهور   الاخلاق  أشـ

 

كو  سيد     الاكوان     و الوجود

عصر  الرقي   و  الترقي   جاءنا

 

بجيشه       الجرار      من  فساد

باسم    الرقي   أفسدوا      شبابنا

 

بالخمر   و  الميسر     و  الالحاد

تنبهوا  بني   أبي   إن  الســمو

 

م   تنـخر العظام   في   الاجساد

الى  متى  و نحن  عنها  في عمى

 

الى  متى   و  نحن     في   رقود

قوموا انهضوا شبيبة  الاسلام نهـ

 

ضةً   على    المنكر    و  الالحاد

لا    تسكتوا  عن  منكر      فإنما

 

سكوتكم   من     أكبر     الجمود

الله    لا   يخذل  من      ينصره

 

تمده      بالنصر        و  السداد

 

 

 

اليك   أشكو   سيد  الكونين    في 

 

حفلة   حول       أسد      الاسود

في  حضرة  الحبيب  نجل  محسن

 

قطب   الرحى    خليفة    الاجداد

المستجاب    الدعوة   الذي     له

 

مكانة    عليا      لدى      الاوتاد

حامل  سر  المصطفى    و  نوره

 

و الغوث    في    المصائب الشداد

بوجهه   الغمام    يستسقى     إذا

 

ما   جفّتِ     الانهار    في  البلاد

فارفع  يديك   سيدي  و اطلب  لنا

 

من  ربنا     غيثا     يعم   الوادي

فأنتموا  أحق    من   أشكو   اليـ

 

هم  أنتم    الحصون  في  استنادي

عسى   بكم  عسى   بحق   سركم

 

يصلح   شان    الدين     و  العباد

عليكمو   تحية     من       ربكم

 

ما أشرقتْ    شمس   على الوجود

Advertisements

Posted on January 4, 2012, in Uncategorized. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: